A Reading Diary: A Passionate Reader’s Reflections on a Year of Books

ISBN: 0312424450
ISBN 13: 9780312424459
By: Alberto Manguel

Check Price Now

Genres

Books About Books Books On Books Currently Reading Essays Literature Memoir Non Fiction Nonfiction To Buy To Read

About this book

While traveling in Calgary, Alberto Manguel was struck by how the novel he was reading (Goethe's "Elective Affinities") seemed to reflect the social chaos of the world in which he was living. An article in the daily paper would suddenly be illuminated by a passage in the novel; a long reflection would be prompted by a single word. He decided to keep a record of these moments, rereading a book each month, and forming "A Reading Diary": a volume of notes, reflections, impressions of travel, of friends, of events public and private, all elicited by his reading. From "Don Quixote" (August) to "The Island of Dr. Moreau" (February) to "Kim" (April), Manguel leads us on an enthralling adventure in literature and life, and demonstrates how, for the passionate reader, one is utterly inextricable from the other.

Reader's Thoughts

مولاي أرشيد أحمدو

يوميات قارئ كبير كألبرتو مانغويل لا يمكن أن تخرج منها معافى وسليماهذا الرجل يعرف كيف يلتقط الأفكار ويقدمها لك لترشدك إلى الطريق الصحيح إن كنت تريد أن تسلكه في القراءةيوميات مذهلة لا بد من قراءتها لكل قارئ،.

Jennifer (JC-S)

While travelling in Canada, Alberto Manguel was struck by how the particular novel he was reading (Goethe’s ‘Elective Affinities’) seemed to reflect the social chaos of the world in which he was living. An article in a daily paper: a chance observation would suddenly be illuminated by a particular passage in the novel.He decided to keep a record of such moments by rereading a novel each month and formed a volume of notes, of impressions and observations all elicited in some way by his reading.This record has formed ‘A Reading Diary’, and I think that many a reflective reader will enjoy it as much as I have. It matters not that I’ve not read many of the books referred to. I identify completely with the process of serendipity between the worlds we inhabit through reading and those we live in.‘We read what we want to read, not what the author wrote.’ This book is a delight: not just for what it contains but for the possibilities it unlocks. This is the first of Alberto Manguel’s books that I have read, and it most certainly won’t be the last.‘This morning, I looked at the books on my shelves and thought that they had no knowledge of my existence. They come to life because I open them and turn their pages, and yet they don’t know that I am their reader.’

Abu Hasan

كتاب رائع وممتع خصوصا لمن يحبون الروايات ويتمتعون بقراءة خلاصاتهاقضيت مع الكتاب أياما كأنني أعيش فيها مع الكاتب راجيا ألا تنتهي هذه الأيام

Larry

As we accompany the author (Alberto Manguel) in March of the year of reading he introduces us to “The Pillow Book” by Sea Shonagon. He comments that when he mentioned to a friend that this would be his reading for the upcoming month she commented; “You’ll like it, because you like making lists!” Well when you read Alberto’s book “A Year of Favourite Books” you too will have made a list or should I say many of them. My notes from reading are usually not as copious considering this is not a large book but when one views the content there are so many wonderful literary directions and signposts that must be explored, lists are inevitable. My notes usually include words to be explored (etymology) non-English idioms, new writers and thinkers that I need to research etc etc., My list of books to read arising from these pages is copious. Not only had I not read some of the authors introduced I hadn’t even heard of them! For those you are unfamiliar with Alberto Manguel he is an essayist, anthologist, author etc etc., From reading his wonderful The Dictionary of Imaginary Places (co-authored 1980), A History of Reading (1996), The Library at Night (2007) it is easy to say he is well read but this little volume brings that to the fore in spades especially his knowledge of obscure Spanish/Portuguese writers. He speaks, writes and reads in at least 5 languages to my knowledge and while he doesn’t boast his ability to find appropriate,(uncannily apt) comments from others how he marries them to the subject(s) is a true gift. In this quiet (that’s his style) thoughtful recollection on the year, he comments mainly through writer’s on concurrent world events, his world travels and most importantly moving from Canada into his new home (and library) in France. My list of authors to read is now a bit daunting considering Alberto’s ability to understand the most esoteric ideas, but I shant be daunted; Adolfo Bioy Casares (“The Invention of Morel”), Dino Buzzati (“The Tartar Steppe”), Macho de Assis (“The Posthumous Memoirs of Bras Cubas”) etc., If there is one thing that comes across from the author is his complete love of books. He can freely admit to having in his copious library detective stories side by side with de Chateaubriand’s “Memoirs from Beyond the Grave” so he is not a snob and has the most Catholic of tastes. It’s a privilege to have such a wonderful mind tap us on the shoulder as you browse the used bookshop shelves looking for a treasures and gently say “...try this one……it may seem challenging but you will be glad you tried!” This book was completed before his award-winning “The Library at Night” when he records the loving process of unpacking all his books and setting up his new library. i will review this soon as i read it before joining this group. In closing the year he quotes Jorge Luis Borges: “I always imagined that Paradise will be a kind of Library,” And so says all of us!

Omerbenagel بن عقيل

من أمتع الكتب التي قرأتها.. فتجاربه في القراءة ومطارحاته للكتب واستيعابه لها بدا واضحاً في تناوله للكتب ومواضيعها وتلخيصه الذي تخلص من وصفه "لا أحب أن يلخّص لي أحداً الكتب التي أنوي قراءتها, لابأس أن يشوقني بعنوان أو مشهد أو اقتباس, لكن ليس بكل أحداث الكتاب"! وهذا ما يطقه مانغويل في كتابه المتتع شكلاً ومضموناً...

Annett

Ein sehr kurzweiliges Tagebuch, das den Zeitraum von einem Jahr abdeckt, und in dem jeder der 12 Monate einem anderen Buch gewidmet ist. Jedes der Bücher hat der Autor bereits einmal oder mehrmals zuvor gelesen, "books revisited" sozusagen. Wahrscheinlich hätte ich mehr von der Lektüre gehabt, wenn ich alle Bücher, über die Manguel schreibt, gekannt hätte, aber auch so sind seine Querverweise, Zitate aus anderen Werken und Gedanken zu den Büchern oder zu aktuellen Ereignissen spannend und häufig auch amüsant zu lesen. Immer wieder verknüpft er sein eigenes Erleben und Wahrnehmen mit der aktuellen Lektüre und das Buch hätte durchaus noch ein zweites Jahr abdecken können, ohne auch nur im Ansatz langweilig zu werden.

أحمد شاكر

يوميات القراءةأدب/ نقد/ سيرة ذاتيةلـ ألبرتو مانغويل (كاتب أرجنتيني 1948- ....)ترجمة: عباس المفرجيطبعة دار المديالطبعة الأولي 2008من عادتي أن أدون ملاحظاتي وأنا أقرأ، بالصفحة الأخيرة من الكتاب، أو الأولي. هذا الكتاب لم أفعل. لم يكن لي. أعاره لي صديق، بعد أن ابتاعه بدقيقتين. لذا دونت ملاحظاتي بورقة منفصلة. وبعد الإنتهاء اكتشفت شبهها بخريطة مفصلة لمدينة: شوارع طويلة ممتدة. تفريعات قصيرة متقاطعة. ميادين رئيسية دائرية. وهذا هو بالضبط أقرب وصف لـ (يوميات القراءة). يقتفي الكاتب أثر ذكرياته، من خلال الكتب التي قرأها: فالكاتب الذي قرر اعادة قراءة بعض كتبه المفضلة يشركنا معه في القراءة، من خلال ابراز أهم شخوص كتبه، والأفكار الرئيسية التي تتناولها. كما يشركنا في (يومياته) أيضا.إثنا عشر كتابا. كل كتاب في شهر. وكل كتاب قرأ في مكان، وطقس مختلف. الكاتب يشركنا معه في أمكنته التي يحل بها، وطقسه الذي يعيشه. لكن ثمة مشكلة قد تواجه قراء الكتاب: أغلب الكتاب أو الكتب التي تكلم عنها ألبرتو غير معروفة لنا، لذا حاولت، بعد الرجوع لويكيبديا، اضافة بعض البيانات كلما كان ذلك ممكنا.الكتاب الأول : اكتشاف موريل لـ أدولفو بيوي كاساريس (1914-1999). وبيوي كاتب أرجنتيني من مواليد بوينوس آيريس، وهو ممن أثروا الأدب الفانتازي والسياسي والخيال العلمي، وكان صديقا للكاتب الأرجنتيني الشهير بورخس. وكتب بالإشتراك معه العديد من القصص البوليسية التي نشرت تحت أسماء مستعارة. كتب روايته الأولي وهو في الحادية عشر. ومن أعماله: اكتشاف موريل/ خطة الهروب/ النوم في الشمس/ بطل غريب/ المؤامرة الإلهية/ إكليل الحب.اكتشاف موريل: الراوي، مجهول الاسم، وهو هارب بجزيرة نائية وسط الكاريبي، من جريمة لا نعرف تفاصيلها، ويعتقد علي الدوام بأنهم سيأتون للقبض عليه. ويتوقع حدوث معجزة ما في نفس الوقت. وقبل هربه أنذر بعدم الذهاب إلي الجزيرة لأن بها مرضا يفتك بالجسم من الخارج وصولا للأحشاء، ولا يبقي المصاب سوي أسبوع أو أسبوعين. ولأن الجزء الخارجي يموت أولا فالناس الذين يراهم، ما هم إلا مظهر خارجي.ويطرح الراوي فرضيات للأشياء الغريبة التي يراها: أنه مصاب بوباء جعله لامرئي. الناس الذين يراهم قادمون من كواكب أخري. أنه مصاب بالجنون وهذه الأشباح أصدقاؤه الميتون والجزيرة هي الفردوس.مقتبسات:- يجب أن نكون سعداء، حتي لو كان ذلك من أجل كبريائنا فقط. (ريمي دوغورمو)- من أجل أن يستهوينا كتاب ما، ربما عليه أن يقيم رابطة من الإتفاق العرضي بين تجربتنا، وتلك التي في القصة أو الرواية، إتفاق بين مخيلتين، مخيلتنا وتلك المدونة علي الورق. (ألبرتو مانغويل)الكتاب الثاني: جزيرة دكتور مورو لـ هربرت جورج ويلز (1866- 1946). وويلز كاتب انجليزي، وهو يعتبر من مؤسسي أدب الخيال العلمي. ومن أعماله: آلة الزمن/ الرجل الخفي/ حرب العوالم/ آن فيرونيكا/ موجز تاريخ العالم.جزيرة دكتور مورو: يصل براندك إلي جزيرة يحكمها عالم يدعي دكتور مورو، ومع الوقت يكتشف أن ساكنو الجزيرة لا يشبهون أي ناس آخرين. في النهاية يتضح له أن هؤلاء البشر ما هم إلا منتجات هجينة، بعد التجارب التي قام بها دكتور مورو علي حيوانات برية. ويجد براندك نفسه مهددا من هذه الكائنات ودكتور مورو.يعج الكتاب بمشاهد كابوسية متقنة، وتنتهي المحنة بهروب براندك من الجزيرة، ويصف محاولته للعيش ثانية بالمدينة..مقتبسات:- لا أحب أن يلخص لي أحد الكتب التي أنوي قراءتها، لا بأس أن يشوقني بعنوان أو مشهد أو اقتباس، لكن ليس بكل أحداث الكتاب. (ألبرتو مانغويل) الكتاب الثالث: كيم لـ روديارد كبلينغ (1865- 1936). وهو كاتب وشاعر وقاص بريطاني مولود بالهند البريطانية. من أهم أعماله: كتاب الأدغال/ البحار السبعة.يقول ألبرتو مانغويل: في كيم كل شيء معروف منذ البداية: الطبيعة الفضولية لكيم، الغموض يلف ماضيه ومستقبله، بحث اللاما، أجواء القصص الخرافية التي تستحضر بالإشارة إلي هارون الرشيد وألف ليلة وليلة. ليس هناك تحفظ أو ارتباك في قص المغامرات، الا حينما تغدو محيرة بتعمد، لحث القارئ علي تكملة مشهد ما أو حوار ما بإسلوبه الخاص..يروي كبلينغ القصة دائما من وجهة نظر الشخصيات الأهلية: في (كيم) البريطاني هو شخص دخيل يحاول السيطرة، لكنه في معظم الوقت يضيع بين الثقافات القديمة الغريبة.نهاية (كيم) تدور حول الانتظار، واكتشاف المرء انه بلغ هدفه، الذي كافح طويلا من أجله، وتقريبا دون أن يعرف.مقتبسات:- الشعر، الكلمة الأفضل في الترتيب الأفضل. (كولريدج)- ليس هناك ايمان دون صراع. (جوليان غرين)- نحن نقرأ ما نريد أن نقرأ، لا ما كتب المؤلف. (ألبرتو مانغويل) - ليس هناك خطيئة أعظم من الجهل. (غرايتون) في "جورنال" esperanzaبالجذر نفسه لكلمة أمل espera- تشترك كلمة انتظار في الاسبانية قال جيد: يالها من لغة جميلة يخلط المرء فيها بين الانتظار والأمل. (ألبرتو مانغويل) الكتاب الرابع: مذكرات من وراء القبر لـ شاتوبريان (1768- 1848). وشاتوبريان كاتب فرنسي وهو يعتبر زعيم المدرسة الرومانسية في الأدب الفرنسي. أما عن مكانه في خارطة الأدب الفرنسي فهو أقل شهرة من فيكتور هيجو وأقل عمقا وتعقيدا من لامارتين وديموسيه. من أهم أعماله: مغامرات آخر بني سراج/ رينيه/ آتالا.مذكرات من وراء القبر: غطي شاتوبريان في مذكراته قرنا كاملا تقريبا، من ولادته في عام1768 وحتي 1841. كانت مشروعا هائلا أن يستدعي ذكريات طفولته في سانت- مالو، مراهقته في كوبورغ، مهنته العسكرية في باريس، قيام الثورة الفرنسية، رحلته إلي العالم الجديد (أمريكا)، منفاه الصعب في انجلترا، تعاطفه المبكر مع طموحات نابليون، تحرره المتأخر من سحر الامبراطور ودوره كوزير للخارجية أثناء حكم البوربون..بقراءة شاتوبريان نحن نشهد، بالإضافة للجانب الذاتي، الكشف الواعي لتغيرات المجتمع: في العادات والمفاهيم والأخلاق والتقاليد.مقتبسات: - هناك أناس يزورون الحدائق والينابيع، بينما من حولهم تتهاوي الامبراطوريات. (شاتوبريان)- أنت مرحب بك طالما ظلت حريتك في التعبير سرية، لكنك ستحرم من كل شيء حالما تكشف عن هذه الحرية. (شاتوبريان) الكتاب الخامس: إشارة الرقم أربعة لـ كونان دويل (1859- 1930). وكونان دويل أديب وطبيب بريطاني، وهو مبتدع شخصية شارلوك هولمز الخيالية. ولد بإدنبرة- اسكتلندا. من أهم أعماله: كلب آل باسكرفيل/ وادي الخوف.إشارة الرقم أربعة: رواية غرامية، وقد لخصتها كما يلي: (امرأة مظلومة، كنز بنصف مليون، آكل لحوم بشر أسود، ووغد برجل خشبية. لاينقص سوي وجود تنين أو كونت شرير..)تدور الرواية حول البحث عن التوازن كعلاج للسأم. التوازن ربما هو الثيمة الرئيسية في كل قصة بوليسية. الانتقام والعدالة شكل من التوازن.مقتبسات:- ما تدور حوله القصة البوليسية ليست هي جريمة القتل بل إستعادة الأمن. (بي. دي. جيمس)- من المحتمل أن المؤرخ في المستقبل، سوف لا ينكب علي دليل الأعلام والمشاهير وكتب الاحصاء الحكومية، إذا أراد دراسة أسلوب حياة عصرنا، بل علي القصص البوليسية. (سي. اتش. بي. كتشن)الكتاب السادس: صلات مختارة لـ بيير ماريفو (1688- 1763). وماريفو روائي وكاتب مسرحي فرنسي. ذاعت شهرته بسبب مسرحياته الهزلية التي تعتمد علي مشكلات الحب من وجهة نظر المرأة. ومن مسرحياته الكوميدية الهزلية: التقلب المزدوج/ لعبة الحب والحظ/ الاعترافات الكاذبة.في صلات مختارة: شيء من حبكة المسلسلات، تتمركز حول الشخصيات الأربع: الكهلان ادوارد وشارلوت، اللذان تحابا في شبابهما، لكنهما افترقا، ثم في النهاية تزوجا بعد وفاة والديهما. واوتيليو والكابتن، ضيفيهما الدائمين، واللذان وقعا بالحب علي التوالي.مقتبسات:- شخصية الفنان، هي في البداية صراخ أو ايقاع أو مزاج ومن ثم حكاية سلسة وبراقة، وفي النهاية منقاة من الوجود، تجرد نفسها إن جاز التعبير... الفنان، مثل رب المخلوقات، يتواري، في أو خلف أو وراء أو فوق منجزه اليدوي، لا مرئيا، منقي من الوجود، يقلم غير مبال أظافره. (جويس في "صورة الفنان في شبابه" علي لسان الفتي ديدالوس)كلا المعنيين "محادثة" و"حب"، فأنت تقول للاثنين Muhabbet- في التركية تعني كلمة (ألبرتو مانغويل) . تعجبني فكرة حديث يكون نافذة في قلب المرء او عقله. To do muhabbet - يبدو ان كل شيء يأخذ سبيله المعهود. حتي في أكثرالظروف فظاعة، عندما يكون كل شيء مهددا، يواصل الناس العيش كما لو أنه لم يحدث شيئا ذا أهمية. (غوته)- يتوهم المرء دائما أنه بصير. أنا أعتقد أننا نحلم لمجرد ان نمنع أنفسنا عن الكف عن الرؤية. (ماريفو علي لسان اوتيلي في صلات مختارة)الكتاب السابع: ريح الصفصاف لـ كينيث غراهام (1859- 1932). وهو من مواليد أدنبرة- اسكتلندا. من أهم أعماله: العصر الذهبي/ حلم يوم.ريح الصفصاف: تدور كلها عن البيت. في غمرة اليأس (هل سيتاح لنا أن نعثر علي مكاننا الحقيقي)، أو الحنين الجارف (هل تتذكر المنظر من خلال نافذة المطبخ في البيت الصغير في تورنتو؟ هل تتذكر الموقد؟ الحلي المعمارية الدقيقة في السقف؟) عثرت صدفة علي هذا المقطع: (سنذهب لنجد بيتك، يا صاحبي العجوز) الكلام هنا لرات "الفأر"..مقتبسات:- قال يوما كورتازار، الذي رحل عن بوينس آيرس إلي باريس في عام 1951، بأن المنفي كان أفضل وسية لضمان الوفاء للوطن.- بالنسبة لي (الأدب هو علي الدوام تبجح، فهو يتغني بالشباب عندما يذهب هذا إلي غير رجعة، ويتغني بوطن، عندما في شيزوفرينيا الزمن، تجد نفسك في بلد يقع علي الجانب الآخر من المحيط، بلد –مهما كان مضيافا وودودا- لا يضم قلبك، لأنك نزلت علي هذه الشواطئ متأخرا جدا). جوزيف سكفورسكي في تورنتو كاتبا عن محبوبته تشيكوسلوفاكيا.الكتاب الثامن: دون كيخوته لـ سرفانتس (1547- 1616)، من مواليد مدريد- أسبانيا. جندي وكاتب مسرحي وروائي وشاعر.تدور أحداث الرواية حول شخصية ألونسو كيخانو، رجل نبيل قارب الخمسين من العمر، يقيم في قرية في إقليم لامانتشا، وكان مولعا بقراءة كتب الفروسية والشهامة، وكان يصدق كل كلمة من هذه الكتب علي الرغم من أحداثها غير الواقعية علي الاطلاق. فقد ألونسو عقله من قلة النوم والطعام وكثرة القراءة، وقرر أن يترك منزله وعاداته وتقاليده، ويشد الرحال كفارس شهم يبحث عن مغامرة تنتظره.الفكرة الرئيسية في دون كيخوته هي صراع المثال ضد الواقعي. هذه الفكرة هي التي تهيمن علي عموم الرواية، في أكثر تنويعاتها تفاوتا. في البداية، يبدو الأمر كما لو أن الفارس ومثاليته مهزومان، لكن هذا هو الظاهر فقط، لأنه ما يبدو جليا خلال مجمل الرواية هو الانتصار المطلق لهذه المثالية. (شيلينغ في كتابه فلسفة الفن)مقتبسات:- لا يمكن لمجتمع أ ن يكون متماسكا دون أن تطبق مبادئ العدالة، إنها يجب أن تكون جزءا من تعريف المجتمع نفسه، ويجب أن يؤمن مواطنوه بها، سواء كانوا يؤيدونها أو لا.الكتاب التاسع:صحراء التتار لـ دينو بوتزاتي (1906- 1972)، ولد في بللونو شمال شرقي إيطاليا. صحفي وأديب وشاعر وكاتب مسرحي وناقد فني ورسام. درس الحقوق لكنه آثر الصحافة. درس وتعلم العزف علي الكمان والبيانو. قرن النقاد بين اسمه وكافكا نظرا للتشابه بينهما. وكان هذا يزعجه. من أهم أعماله: برنابو الجبال/ الرسل السبعة/ رعب في مسرح السكالا/ حالة مهمة/ حب/ ستون قصة قصيرة/ الصورة الكبيرة/ الليالي الصعبة.صحراء التتار: هي قصة (دروغو)، شاب يعين في القلعة، في أطراف ما يدعي (سهوب التتار)، يستحوذ عليه هاجس أن يبرهن نفسه جنديا في معركة مع تتر لا يظهرون أبدا. القلعة هي نظام معقد من كلمات السر، ينظم دخولها وخروجها.يحتاج دروغو أن يؤمن أن التتر موجودون، وهم يشكلون تهديدا، كي بحث عن فرصة لمحاربتهم. انه يحتاج أن يؤمن بوجود عدو.كلمات السر التي تستخدم للدخول وللخروج من القلعة، تعتمد علي الوقت، لأنها تتغير يوميا، والجندي الذي ينساها سيتعرض للخطر أو يترك خارجا إلي الأبد. كلمات مشفرة عليها أن تضبط وجود كل جندي. لغة الجيش المشفرة اللغة المعتادة للحرب، تحاول أن تضع العالم في محيط إستبدادي ومحدد. بدونها سيغدو القتال مستحيلا.في قصة بوتزاتي، ينشأ الشعور المأسوي بالسخف، الذي ينهك القارئ، بصفة خاصة من العبث التام للعمل البطولي. في سهوب التتر لم ير أحد، يوما، أي تتري، لم يمنح الأبطال، أبدا، فرصة في أن يكونوا بطوليين.مقتبسات:- كل الكتاب والفنانين، مهما عاشوا من عمر طويل، يقولون شيئا واحدا متشابها. (دينو بوتزاتي)الكتاب العاشر: الوسادة لـ ساي شانغون. وساي شانغون كانت وصيفة لزوجة امبراطور اليابان، في السنوات الأخيرة من القرن العاشر.كتاب الوسادة: عبارة عن دفتر ملاحظات - كما يقول المترجم الانجليزي ايفان موريس- يحفظ بعيدا عن عيون الآخرين، في درج وسادة من الخشب. يتضمن ملاحظات شخصية، واغتياب في أمور الآخرين، وانطباعات عن أحداث يومية، وأهم من كل شىء قوائم...تروي ساي شانغون كيف أن معلم إسه، عندما زارها يوما، وجد كتاب وسادتها موضوعا علي الشرفة؛ أخذ الكتاب بالرغم من اعتراضها، ولم يعيده اليها الا بعد وقت طويل. في هذه الأثناء صار الكتاب ينتقل من يد الي يد في البلاط..مقتبسات:- هناك أوقات تجعلني ساخطة جدا علي الحياة، لأني أشعر بأني عدت لا أحتمل العيش فيها لحظات أخري، وتحدوني رغبة في الإختفاء إلي الأبد. لكن اذا حدث وأن حصلت علي بضع أوراق بيضاء، ورق ميكينوكو، أو ورق أبيض مزخرف، أقرر عندئذ بأنه يمكنني تحمل الأشياء كما هي مزيدا من الوقت. (ساي شانغون)- عندما نتوقف عن حب أحد ما، فإنه يشعر بأنه أصبح شخص آخر، حتي لو ظل هو الشخص نفسه. (ساي شانغون)- المكان الأول لولادتنا، هو ذلك المكان الذي نلقي لأول مرة نظرة ذكية علي أنفسنا. موطني الأول كان كتبي. (مارغريت يورسنار)الكتاب الحادي عشر: تسطح لـ مارغريت أتوود (1939-....). أتوود كاتبة كندية وشاعرة وروائية وناقدة أدبية لها 15 مجموعة شعرية. وحاصلة علي جائزة بوكر للرواية. من أهم أعمالها: لعبة الدائرة/ قصائد ذات رأسين/ الباب/ مفاوضات مع الموتي/الياس غريس/ قصة خادمة.تسطح: هي قصة إمرأة تبحث عن أبيها المفقود ، في شمال (كيبيك)، وهو رجل مفسد بتبلد الحس. تستسلم أثناء بحثها هذا تدريجيا إلي عالم الطبيعة. مرافقوا الراوية الذين يتخبطون في الأحراج بغير هدف: عضو جمعية الحفاظ علي الحياة البرية الذي يريد شراء ملكية والدها، الفرانكوفنيون التي إلتقتهم أثناء بحثها – كل هؤلاء يبدون وكأنهم يريدون أن يمتلكوا الطبيعة البرية التي تحيطهم..في الجزء الأكبر من تسطح، يظهر العالم الحقيقي للرواية كعالم مسكون بالأشباح، عالم مبهم؛ في الفصل الأخير يظهر عالم الأشباح نفسه كعالم حقيقي، مدرك بعباراته الخاصة. تركض الرواية، هروبا من عالم البشر المصنوع، عارية عبر الغابات..الكتاب الثاني عشر: مذكرات براس كوباس لـ ماتشادو دي آسيس (1839- 1908). ولد في ريو دي جانيرو. يعد الأب الحقيقي للأدب البرازيلي الحديث. ويصنف في البرازيل من الكتاب الرومانتكيين. من أهم أعماله: دون كازمورو/ ذكري رابح صغير.مذكرات براس كوباس: نشرت بعد وفاة ماتشادو دي آسيس، وهي خليط من فصول سريعة جدا، وهي بالكاد أكثر من ملاحظات، نتف من حوار، مشاهد من حب مبتور، صور وصفية قصيرة لشخصيات ومقالات مصغرة، تأخذ شكل سيرة ذاتية..واهداء الرواية غريب جدا، فكاتبها أهداها: (إلي أول دودة ستقرض اللحم البارد لجثتي)مقتبسات: - ما أقرأه يؤثر في خبرتي، ليس في الحياة فقط بل أيضا علي الصفحة. غالبا ما أجفل من إكتشاف صوت مؤلف قرأته في مؤلف قرأته في مؤلف آخر شديد الإختلاف، يبعد واحدهما عن الآخر قارات وعصورا.. (ألبرتو مانغويل) - الشخص الذي يثور حقا، هو المتفائل، والذي بشكل عام، يحيا ويموت في مسعي يائس وإنتحاري لإقناع كل الناس الآخرين كم هم طيبون...كل واحد من الثائرين العظام من إسايا الي شيللي، كانوا متفائلين. لقد كانوا ناقمين، لا علي الشر في الوجود، بل علي تراخي البشر في إدراك طيبتهم. (تشسترتون).

Ala'a

من اللطيف أن تعيش على رفوف مكتبة كاتب جميل مثل مانغويل على مدار عام كامل واثني عشر كتاب...يفتح لك ببساطة جعبته ويريك ما بها وهنا تظهر ثقافته بجلاء قد توافقه وقد تعارضه فأنت أمام عوالمه لك حرية الإخيار ..من الكتب البسطة لكنه يردف بلا شك أسماءعدة لأيامك القادمة ..

Brian Robbins

Compulsive, like all really good journal-style books. Relaxed style of brilliant craftsman. Loved his digressions which he followed wherever reading his selected books led him. His enthusiasm for some of the books and authors was catching and added yet more to the 'plan to read list, and pushed "The posthumous Memoirs of Bras Cubas"a book I'd never heard of, by an author I'd never heard of, to top of the list.

مؤيّد

بدأت بكتابة مذكراتي منذ سنتين تقريبًا ولم أستطع الانتظام والمداومة عليها لرتابة حياتي بل غيّرت مفهومها لتتحول من يوميّات إلى أسبوعيّات، ثم إلى ملاحظات متقطّعة، ثم انقطعت عن ذلك كلّه إلى أن عدت وأنشأت ملفًا -أصبح هائلًا اليوم- أسميته Digest (الهضم، مختارات -سرقت عنوانه من مجلّة المختار-)، أكتب فيه خلاصات واقتباسات أعجبتني من الكتب والمقالات التي أقرأها، إلى جانب مستند عن ذكرياتي حول الأمكنة وأحوال الناس...هذا يشبه ما يحويه هذا الكتابالكاتب عبقريّ واسع الاطّلاع والخيال (بعض الكتب التي أشار إليها في الكتاب سبق وقرأتها، ولم أتوقّع أن يمكن استخراج كلّ هذه الأفكار منها).ملهم جدًّا

طَيْف

أحببت "المكتبة في الليل" رغم المتاهات التي أدخلني مانغويل فيها، فأي حديث عن الكتب وما يتعلق بها هو حديث يستهويني، وأجد في نفسي شيئا من مانغويل، فإذا ما بدأت الحديث عن الكتب ومؤلفيها وعلاقتي بكل كتاب وتأثيره علي، لا أتوقف حتى أتنبه أن حديثي تجاوز حدوده وأن مستمعي فقد صلته بما أقول!!!0وانتقلت مباشرة لهذا الكتاب طمعا بالمزيد من خبرته وقراءاتهأن يسمي مانغويل كتابه بعنوان "اليوميات" مضافة "للقراءة"...فهذا يمنحه مساحة للحديث عن تفاصيل حياتية وأفكار وخواطر إضافة لحديثه عن الكتب وتجاربه القرائية...مازجا بينهما بأسلوب يبعث أحيانا كثيرة على التشتت لكثرة الفواصل والمزج والاقتباساتومن ثم تضطر للإذعان مستسلما لاختيارات مانغويل، فقد قرر العودة لاثني عشر كتابا قرأها سابقا خلال فترة شبابه، ليعيد قراءتها ثانية، موزعا إياها على اثني عشر شهرا، ليحدثنا عن أفكاره وانطباعاته خلال قراءتها...ليستعيد ذكرياته برفقتها مقارنا بين قراءتيه لها ومتحدثا عن ظروف امتلاكه لكل منها، بدءا من "اكتشاف موريل" و "جزيرة دكتور مورو"...وكتب لكبلنغ وشاتوبريان وكونان دويل وغوته وسرفانتس ودينو بوتزاتي وساي شانغون وبراس كوباسربما شاركته إحساسه بالمرارة لفقد ماضٍ تمنى استمراره...ومكان تمنى البقاء فيه...وأصدقاء تمنى ملازمتهم...وشعرت بأهمية العودة لكتب الماضي تمسكا بذكريات لا يريد التخلي عنها...حتى وإن كانت من خلال سطور الكتب وروحهاوربما لفت انتباهي فلسفته التي تظهر بين فينة وأخرى وهو يتحدث عن القراءة من خلال تجربته الشخصية كقارئ نهم تربطه بكتبه علاقة استثنائية يلتصق فيها بكتبه حتى في منامه...حتى أنه تخيل كتبه تقرأ له أثناء نومه...ويتحدث عن الكتب وما تحتويه من منظار غريب...حتى أنه يظن أن سرفانتس شخصية ليست حقيقية بل ابتُدع من خلال كتابه...وليس العكس...ويؤكد أنه: "من أجل أن يستهوينا كتاب ما، ربما عليه أن يقيم رابطة من الاتفاق العَرَضي بين تجربتنا وتلك التي في القصة أو الرواية، اتفاق بين مخيلتين، مخيلتنا وتلك المدونة على الورق"وأن: "القراءة عبارة عن محادثة، تماماً مثلما يُبتلى المجانين بحوار وهمي يتردد صداه في مكان ما في أذهانهم، فإن القرّاء يتورطون أيضاً بحوار مشابه، يستفزهم بصمت من خلال الكلمات التي على الصفحة"لكنني لم أستمتع كثيرا، ليس لتشتته فقط وإنما لأنني بعيدة عن أجواء الكتب التي تحدث عنها...لماذا يظن مانغويل أن قارئه سيتعرف بسهولة على ما يتحدث عنه، وسيقترب من فهمه؟؟ومع ذلك...كما تعلمت من مانغويل...نحن في القراءة أمام عوالم واسعة، حتما سنجد ما يجذبنا فيها، ولكل قارئ نظرته الخاصة للكتاب، فما لم يعجبني هنا قد يعجب غيري والعكس صحيح.فـ "نحن نقرأ ما نريد أن نقرأ...لا ما كتب المؤلف"

selena

i’ve thought long and hard about how to better record the connections that i make and wish to make when i’m reading books. then i found out that alberto manguel had written part of that discussion for me.on book summaries and giving away plots: I don’t like people summing up books for me. Tempt me with a title, a scene, a quotation, yes, but not with the whole story. Fellow enthusiasts, jacket blurbs, teachers and histories of literature destroy much of our reading pleasure by ratting on the plot.on writing in books (something i’ve only recently allowed myself to do) I always write in my books. When I reread them, most of the time I can’t imagine why I thought a certain passage worth underlining, or what I meant by a certain comment.and then, i found i liked his reading tastes, that he’s read books i haven’t heard of. i imagined that it wouldn’t be interesting reading about books i haven’t read, but the snippets that he gives are enough that i can get the gist of the novel (and decide if i should read it) and figure out the point he’s trying to make.i found out about francois-rene de chateaubriand and his book memoirs from beyond the grave. with one excerpt, i knew i wanted to read it. There are people who, while empires collapse, visit fountains and gardens.threads of chateaubriand come up throughout what i’ve read of the book so far, and they’re related to manguel’s life, memories, surroundings. he relates passages and texts to remember (much in the way that chateaubriand himself encourages and finds).from chateaubriand: Our existence is so fleeting that if we don’t record the events of the morning in the evening, the work will weigh us down and we will no longer have the time to bring it up to date. This doesn’t prevent us from wasting our years, from throwing to the wind those hours that are for us the seeds of eternity.when the last section on chateaubriand came, i had already inquired about an english copy. and then another perfect sentence: Reading Memoirs from Beyond the Grave, I forget that it is Chateaubriand, not I, who is mourning.i’m was to october at this point with firm mind to read chateaubriand and more manguel. i had also figured out how he’s managed to be so thoughtful about his reads, something i truly needed to learn to do myself. first, he’s choosing books based on whims and wants. no reading schedules, really, just, going with the flow of things.by the end of the book, he’d read 12 books, one per month, with some diaries, letters and related material read throughout to help write about the books and fully understand them. that’s the kind of reading year i’d like for 2012. slow and thoughtful, unrushed. I feel uncomfortable having other people’s books at home. I want either to steal them or to return them immediately. There is something of the visitor who outstays his welcome in borrowed books. Reading them and knowing that they don’t belong to me gives me the feeling of something unfinished, half-enjoyed. This is also true of library books.also: note to self, read the pillow book by sei shonagon: There are times when the world so exasperates me that I feel I cannot go on living in it for another moment and I want to disappear for good. But then, if I happen to obtain some nice white paper, Michinoku paper, or white decorated paper, I decide that I can put up with things as they are a little longer.

Noura Laamari

لانه يتحدث عن كتب لم اقراها وجدته جدا ممل اجمل ما فيه الاقتباسات المختارة التي وضفها الكاتب احسن توضيف في استرجاعه لكتب قراها منذ سنوات ربما لوكنت قرات الكتب كان سيكون جدا مفيد بحيث تقع مقارنة الرؤى والاراء لذلك احسن حل وجدته للخروج من هذا الكتاب القراءة السريعة بالوقوف على العناوين الجديدة عن الكتب التي قراها واخذ فكرةعن محتواها وللاسف وجدتهل كتب لاتروق لي :)

Anna.

Alberto Manguel cucereste cititorul prin dragostea pentru carti si lectura, cu care acesta de cele mai multe ori se identifica. Lejeritatea discursului, sinceritatea, alaturarea unor reflectii, amintiri si evenimente diverse dau o impresie de intimitate, de suspendare momentana a timpului exterior si fac din Jurnal o lectura placuta, accesibila ( in ciuda sentimentului de inferioritate pe care marturisesc ca l-am simtit fata de cultura vasta a autorului), fara pretentii. Intreaga carte pare mai mult decat un jurnal, o conversatie, te invita sa-ti formezi propriile analogii, liste, reflectii.

Ala'a Ahmed

الغريب فى الكتاب انو هو كتاب بحكى عن رحلتو بين الكتب !عنوان مميز وكتاب عميق ومعلوماتو كبيرة انا اعطيتو اربع نجم بسبب كمية المعلومات الى ما استمتعت فيها خلال رحلة الكاتب بين المدن :)

Share your thoughts

Your email address will not be published. Required fields are marked *