In the Country of Last Things

ISBN: 0140097058
ISBN 13: 9780140097054
By: Paul Auster

Check Price Now


Contemporary Dystopia Dystopian Favorites Fiction Novel Paul Auster Post Apocalyptic Science Fiction To Read

About this book

In a distant and unsettling future, Anna Blume is on a mission in an unnamed city of chaos and disaster. Its destitute inhabitants scavenge garbage for food and shelter, no industry exists, and an elusive government provides nothing but corruption. Anna wades through the filth to find her long-lost brother, a one-time journalist who may or may not be alive.New York Times-bestselling author Paul Auster (The New York Trilogy) shows us a disturbing Hobbesian society in this dystopian, post-apocalyptic novel.

Reader's Thoughts


No conocía la faceta austeriana capaz de escribir sobre infiernos futuros. Como la mayoría de novelas de ciencia ficción que hablan sobre distopías, lleva nuestra actitud con el mundo y las cosas que nos rodean hasta sus últimas consecuencias. El resultado es escalofriante. Me ha gustado la idea de que muchos de los personajes tengan algún tipo de problema con su capacidad comunicativa, tanto por exceso (Boris), como por defecto (Isabel). La capacidad de comunicación entre los seres humanos es casi una obsesión para muchos grandes escritores y es algo que se plasma en las páginas de este libro. No es mi Auster preferido pero ha sido una lectura interesante.


الرواية الكابوس، الذي يمتد مستمراً على مدى مئتي صفحة، ويمكن القول إنها صيغة محدثة من رواية "1984" لجورج أورويل. مع المقاطع الأولى يخيل إلينا أن الأحداث تجري في أحياء مغمورة منسية من مدينة أميركية معاصرة، أو في مناطق من العالم الثالث، ويساورنا تساؤل هل هذه حقاً رواية أم مقال مطوّل؟ ولكن مع توالي الأحداث نحن أمام رواية معاصرة محبوكة عناصرها ببراعة صادمة إلى حدّ لانهائي، في مكان متخيل لكنه ليس مستحيل الوجود. ويمكن القول أيضاً إن استقرار بطلة الرواية "آنا" في مأوى ووبرن يمثّل النقطة الأهم والبؤرة التي يمكن منها رصد أزمنة الماضي والحاضر والمستقبل.

إيمان ملال

رواية تجعلك تشد أنفاسك طيلة فترة تقليبك لصفحاتها. مليئة بالألم، تفوح منها رائحة الموت، تجعلك تنتظر مفاجأة السطر القادم بصبر مفرغ من الأمل. إنها رائعة.. رائعة


I close the covers of this book with a sense of foreboding and uncertainty. The narrative is a kissing cousin to Dhalgren , and is a city only a little less shifty than Bellona. It isn't per se dystopian (too anarchic?), nor is it really "apocalyptic" (there's been no obvious end of the world) but it's disturbed and disturbing and turned upside down. It's an epistolary novel, and as such conjures up comparisons with The Handmaid's Tale , but less linear. It's harder to guess where this goes next.It's lyrical, and beautifully written. I'll need to re-read it, I think.---See also:• The Best (or Worst) of Apocalyptic Books (via HuffPo, via LA Review of Books)


É um momento estranho mas exacto para ler um livro desta natureza. Perturba me. Como uma visão de um dos caminhos. De um dos futuros. E em muitos sítios e um presente

Frank Jude

Re-reading this book offered me yet another experience of the truth that one never reads the same book twice! I approached re-reading In The Country of Last Things reluctantly, as I remember not caring for it much when I read it back in 1990. I remembered it being a bit of a slog to get through. Well, that was me then and me now found himself totally engrossed in this disturbing dystopian nightmare! This time, I found myself connecting with Anna Blume in her quest to find her missing brother in a city where the masses are homeless, infra-structure has completely broken down and death -- including cults of 'leapers' and 'runners' who ritualize suicide -- is the only escape. As one reads this book, however, one can see that all too much of what is detailed can be found around most any corner of any city outside of the gated communities of the one percent. It is the Great Depression, New York City in the 70s and 80s when it verged on bankruptcy, and the most recent financial collapse combined and raised a power or two. What gives this narrative its power is how Auster provides detailed descriptions of the social structures at play, as when he describes the culture of the "runners" and their regimen of preparation.The book is a letter, written by Anna Blume to a friend back from where she came and to where she can never return. She ends it with no assurance her friend will ever receive it or read it. Padgett Powell writes about this book:"Mr. Auster seems most interested in this problem of confronting a limited thing with talk that shall not be, or cannot be, limited: ''I've been trying to fit everything in, trying to get to the end before it's too late, but I see now how badly I've deceived myself. Words do not allow such things. The closer you come to the end, the more there is to say. The end is only imaginary, a destination you invent to keep yourself going, but a point comes when you realize you will never get there. You might have to stop, but that is only because you have run out of time. You stop, but that does not mean you have come to the end. The words get smaller and smaller, so small that perhaps they are not even legible anymore. It makes me think of Ferdinand and his boats, his lilliputian fleet of sailing ships and schooners.''It is an asymptotic approach of expression to the nothing it finally defines, an infinite series of effables toward the ineffable. It is not simply objects that are disappearing. Human things are on the wane too. Mr. Auster offers Anna nothing in the way of hope and wants her to make a generous, human account of it anyway. In light of this aim, if indeed it is Mr. Auster's, it is telling that (Louis-) Ferdinand is bumped off early, and that Anna, facing a world ever bleaker than Celine's, remains resilient, plucky, apologetic for uncivilized behavior necessary to survive, and hopeful yet. She promises to write more of her continuing search for William. If in the beginning there was only the Word, she wants to say that in the end It will still be."In the end, I remembered that the opening sentence, "There are the last things, she wrote" hint that just perhaps Anna Blume's letter got read.


"پایان فقط یک خیال است، مقصدی که برای خود می تراشی تا بتوانی به رفتن ادامه دهی،اما زمانی می رسد که درمی یابی هرگز به آن نمی رسی،ممکن است به ناچار توقف کنی اما، تنها به این خاطر که زمان به انتها رسیده است توقف می کنی، اما به این مفهوم نیست که به آخر رسیده ای."کشور آخرین ها متن نامه ی (سفرنامه یا خاطرات) آنا بلوم، دختر نوزده ساله است که برای یافتن برادر خودش به کشور بیگانه ای سفر می کند و در آن جا با شهر(کشوری) روبرو می شود که خارج شدن از آن برایش میسر نیست و من خواننده را یاد آخرالزمان می اندازدجهان بینی آستر در کشور آخرین ها، زندگی در جهانی پوچ و مبارزه برای زنده ماندن انسان ها تنها برای یک روز بیشتر است جهانی تهی از احساسات که در آن از اجساد انسان ها (و سوزاندن آن ها در کوره ها) بعنوان سوخت شهری استفاده می شود و به خاک سپردن مرده ها در آنجا جرم بزرگی شناخته می شود.بنظرم آستر می خواهد با استفاده از نمادگرایی و بست تمامی مکان ها و شخصیت ها به سمبل( خوبیها و بدیها) حرفش را به خواننده بزند و این حرف بزرگی است که طی یک سفر باید زده شود سفری که پر از فراز و نشیب خواهد بود و در پایان راه به جایی نخواهد برد.قسمتی از متن کتاب که در یوتیوب پیدا کردم و برایم جالب بود

Sara Nasr

عزيزتي آّنا بلوم.. وصَلني خطابك كاملا..ولكن.. لماذا الآن.. لماذا زرتني الآن تحديدا يا آنّا ؟! كان من الممكن أن أتأخر عنك قليلا، حتى لا أرى كل هذا العدم.. تضخم الأنا.. مظاهر الحيوانية، واختفاء كل ما هو إنساني أو أخلاقي.. أظنني زرت بلادك -"بلاد الأشياء الأخيرة"- من قبل في روايتَي جوزيه ساراماغو (العمى).. و١٩٨٤ لـ(جورج أورويل) .. أو في "بلادنــا" ! ولكن تفاصيل خطابك كانت أكثرا بهاءً و جمالا.. التفاصيل ! عالم من الجنون وسحق الذات، التمحور حول الأنا، محاولة النجاة بنفسك، بروحك فقط، أن تعيش حياتك كمحطات تحاول الاستناد على أي "شئ" إنساني تتكئ عليه، ولكن سرعان ما تفقده سريعا، يتسرب بين يديك فلا تجد طائلا من البحث عنه واسترجاعه، هنا سرقة الجثث، حرق الكتب للتدفئة، سحق الأرواح حتى دون قتلها، هنا رائحة الموت. والفقد ..والمرض.. والعزلة.. والظلمة ..هنا مدينة الموت والجنون.. مدينة النهايات.. هنا الحياة -على حقيقتها - كما نرواغها ونظن بأبديتها.. كلنا الآن يزور بلادك يا (آنا).. لكننا لم نمتلك روحك لنكتب خطابا، كنتُ أبحث عن روحك وأتشبثُ بها حتى لا أموت انكماشا وأنا بين أزقة هذه البلاد الضيقة.. اعتبريني صديقتك، وامنحيني بعضا من روحك الجميلة هناك.. في بلاد الأشياء الأخيرة....أسلوب (أوستر) ساحر جدا، سلاسة اللغة، وعمق الفكرة، أعترف أني مللت في الصفحات الأولى للكتاب، ولكن تسارعت أنفاسي وأنا اركض خلف الأحداث من منتصف الرواية، بعض الأفكار التي عرضها راقت لي عن الذاكرة، والنسيان، والكتابة، والنهايات..الرواية كئيبة جدا جميلة جدا القراءة الأولي لبول أوستر، وليست الأخيرة :)


Este libro definitivamente tiene similitudes con 1984 y Farenheit 451; es una historia centrada en la distopía, en un mundo que se viene abajo. Me parece que hubiera sido interesante que Auster ahondara un poco más en las cuestiones políticas, y en por qué esa ciudad en particular se encontraba ante semejante situación. Resulta un poco increíble el que haya gente en las calles buscando basura u objetos olvidados para cambiarlos por dinero o comida, y sin embargo que haya lugares como la Residencia Woburn, que se haya mantenido en pie por tanto tiempo sin sufrir ningún tipo de saqueos, no sólo por parte de los residentes sino por el resto de la población, si tenemos en cuenta que era un secreto a voces que la calidad de vida en ese lugar estaba muy por encima del de cualquier otro sitio en la ciudad, y que había cantidad de objetos que - comparados con las baratijas que se podían encontrar en la calle - resultaban un lujo (sábanas, almohadas, leche, carne, ropa, etc.). Si los desalojos eran moneda corriente, y nadie podía contar con la seguridad de que su hogar hoy fuera su hogar mañana, ¿cómo la Residencia no fue desalojada en ningún momento, ni siquiera por miembros del gobierno, que seguramente no les hacía ninguna gracia que se llevaran a cabo las actividades que se llevaban a cabo en ese lugar? Digo, lo que uno deduce del gobierno de esa ciudad es más o menos similar a lo que ocurre con el gobierno en '1984' de Orwell: bajo ningún punto de vista se quiere promover el pensamiento, la imaginación en los ciudadanos, y como bien dice Anna Blume, la miseria y el tener que preocuparse por sobrevivir de a un día por vez, no daban lugar a ningún tipo de actividad mental, y sólo se promovía el desarrollo del instinto de supervivencia, en el mejor de los casos, y el egocentrismo. Las condiciones de miseria para que eso sucediera fueron provistas por el gobierno, y entonces - de nuevo - resulta poco creíble que los gobernantes dejaran en pie semejante institución como la Residencia Woburn...De todos modos, el desarrollo de la historia es bastante interesante. Este libro, para mí, sería un complemento a '1984', que es 'la madre de las distopías' de los libros que he leído hasta ahora, y que explica de mejor manera la postura del gobierno frente a sus ciudadanos, y por lo tanto permite comprender 'El país de las últimas cosas' un poco mejor :)


مراجعتي تجدونها على هذا الفيديو بالنسبة للقصيدة المذكورة في آخر الفيديو تجدونها على هذا الرابط


هذا غامض جداً .. غامض بطريقة مريبة .. مخيفة ، أن تقرأ وصفاً دقيقاً مقلقاً لبلدٍ من هذا النوع ، وحين أقول من هذا النوع فأنا أعني نوعاً فريداً جديداً ابتكره بول أوستر - بالنسبة لي على الأقل - بلاد بول أوستر الغامضة هذه التي تطفو على بحر من جثثها وقاذوراتها ، على وعيها الجديد بالمحيط من حولها ، تمتلك قائمة جديدة بالمهام البشرية و الأعمال المطلوبة من العامة بأجور تبقي على الحياة لعدة سنوات ( مكسن و غذاء ساخن كل يوم ) ، قائمة غرائبية أطول بالجرائم المُعاقب عليها بصرامة شديدة كـ دفن الجثث دون تسليمها للدولة ، نعم ليست السرقة و القتل ضمن القائمة أبداً ، لأنها ولسبب ما جزء لا تجزأ من الوجود ، من الحضارة الإنسانية المُتهالكة ، من الحياة اليومية ، حيث تُبارك الحكومة مؤسسات تُساعد مجموعة من مواطنيها على الإنتحار بطرق مبتكرة جديدة ، كالموت منهكاً من الركض ! حين استمر أوستر طوال الصفحات الأربعين الأولى يصف بدقة متناهية كل ما ذكر أعلاه و يزيد كثيراً جداً ، جعلني أنتظر اللحظة الحاسمة التي ستتغير بها الأمور ويبدأ في سرد أحداث روايته ، ليس لشعورٍ بالملل ، إلا أن البلاغة العالية ( التي تمتع بها المترجم ) في وصف أفكار بول أوستر عن بلدته تلك ، جعلني أشعر بقرفٍ حقيقي من الوهم ، من اللاشيء الذي خلقه بول أوستر من العدم .. العدم ؟ قد لا يبدو هذا وصفاً دقيقاً إذا تحرينا ذلك ، بول أوستر لم يأتي بأي شيء من العدم إنه فقط كان يقول ببساطة : أن هذه هي الأشياء الأخيرة للعالم الكامل ، للإنسانية ، للحضارة !الأشياء التي سنقف على أطلالها يوماً ، نصنعها بأيدينا كل يوم ، نبحث عنها بشكل محموم ، ونخرجها مباركين أنفسنا غير آبهين بالنهاية المحتومة ، باللحظة التي تتداعى فيها الأشياء ونعود إلى نقطة الصفر .

Dayes Mohammed

إلى آنا بلوم مع التحية :تبدو الحياة أجمل و نحن نحاول قراءة آخر مستجداتها ، لكن ما أن تواجهنا مرحلة الضياع فيها حتى نبدأ بأولى المحاولات لقراءة ذواتنا ، نحن كائنات متوحشة يا عزيزتي آنا ، أكثر من ذلك نحن نشبه البشر شكلا ً فقط ، نحن لا نملك القدر البسيط الذي يساعدنا على العيش بشكل ٍ أفضل ، إننا نفقد القدرة على مخاطبة الروح التي تشجعنا على العيش بشكل ٍأخاذ في هذه الحياة .حبيبتي آنا :أود أن أقبّلك و أحتضنك و أن أدعوك ِ لعشاء ٍ فاخر و أن أخبرك ِ قصصا ً أجمل و أفضل من قصص بوريس ، أود أن أقرأ و إياك ِ التراتيل على قبر جد سام ، أن نصلي من أجله و أن أرفع فوقه إما نجمة ً سداسية ً أو صليبا ً أو حتى هلالا !عزيزتي :أحبك ِ جدا ً و شكرا ً لأنك ِ قتلت ِ فرديناند !/إنها رواية الانهيار الأخلاقي و الإنساني و حتى انهيار القيم الإلهية ، إن العالم المجنون يقف عند حدود هذه المدينة ، يقف حائرا ً يتسائل أي أنانية ٍ يا ألله تمتلك لتقف متفرجا ً علينا زمنا طويلا ، إن الجنون و الجذام البشريين ما هما إلا الصنيعة الوحيدة التي نحسنها في غياب أي قيمة ٍ للحياة ، صنيعة البشر الذين ملوا الحياة فأرادوا خلق عالم ٍ مختلف ، خلق تشويهات في هذا العالم الذي نحيا به ، هذه التشويهات التي تحط من قيمة الإنسان و تجعله خاضعا ً لنير الانحطاط ، إن عصر الجنون الذي يجعلنا نرى كراهية الحياة ، و البحث عن الموت أسهل الطرق و أجملها للخلاص من الانحطاط البشري القاسي و المريع .نحن لسنا سوى مشاريع استهلاكية في نظر الحكومة و في نظر الأخ الأكبر الجاثم فوق صدورنا منذ بدء الخليقة ، هذه الحياة السيئة بكل ما فيها ، هذه الحياة المتعبة و القادرة على إحالتنا بشرا ً تعساء مترددين و مجذومين ، جوعى و مكروهين ، فاقدين للإنسانية و لحياة ٍ تليق بالحياة ذاتها ، نحن لسنا بشرا في هذه المدينة التي انتشرت فيها وضاعة البشر و تواطئ الله ضدها علنا ، نحن لسنا آلهة كي نمرّغ خد العالم بالتراب ، نحن البقايا البشرية التي طردت من الجنة ، لأن الجنة لا يدخلها المجذومون !يا للأسى يا آنا !الله بالنسبة لهذه المدينة لم يعد رجلا ً طيبا ً كما كانت تظن إيزابيل ، بل أصبح الغول الذي يغتال الإنسانية لأنه اكتفى من السخرية بها !آنا بلوم :أرسل لك ِ حبي و اعتذاراتي /اقتباسات :-" من أجل أن تعيش ، ينبغي أن تجعل نفسك تموت "-" هناك أقليّة ضئيلة ، تعتقد أن الطقس السيء تجلبه الأفكار السيئة "-" السماء تحكمها الصدفة "-" من غير معرفة لا يستطيع المرء لا أن يأمل و لا أن ييأس "-" في أوقات ٍ ما تبدو حياتي لا شيء ، سوى سلسلة من الندم "-" و لما لم يعد فرديناند يتحدث إلي الآن إطلاقا ، فإن الرب هو صديقي الوحيد ، الشخص الوحيد الذي يستمع إلي ، أعرف أنه مشغول ٌ جدا ، و لا وقت لديه لامرأة ٍ عجوز ٍ مثلي ، غير أن الله رجل ٌ نبيل ، و لقد سجلني على لا ئحته ، اليوم و بعد مدى ً طويل ، قام بزيارتي ، أرسلك ِ إليّ كعلامة على حبه ، أنت الطفلة العزيزة الطيبة التي أرسلها الرب إلي ، و الآن سوف أرعاك ، سوف أقوم بكل ما بمقدوري من أجلك ، لا نوم في العراء بعد اليوم ، لا طواف في الشوارع من الصباح إلى المساء ، لا كوابيس ، كل هذا انتهى ، أعدك . و ما دمت على قيد الحياة فسيكون لك ِ مكان ٌ تسكنين فيه ، و لا آبه لما سيقول فرديناند ، من الآن فصاعدا ً سيكون لك سقف ٌ فوق رأسك ، و طعام ٌ لتأكلي ، هكذا أشكر الله على فعله "-" إنه من ضروب الحكمة توقع أي شيء ٍ سوى الأسوأ "-" من السخف أن تموت حين تكون غير مجبر ٍ على ذلك "-" ليست حيواتنا أكثر من مجموعة تماسات متشعبة ، و رغم تشعب تفاصيلها فإنها تشترك جميعا ً في عشوائية شكلانيتها "-" إن القبعة تؤثر على الدماغ ، و إذا حمينا الرأس لم تعد أفكارنا غبية على الإطلاق "-" أنت جميلة ٌ للغاية ، أعتقد أني أرغب في الموت "-" إنها أشياء نراها حين تغيب كليا، قولي وداعا ثم انسي ، إنها التماعة في الرأس . تومض ، اتفهمين ! و تتوارى . تتوهج ثم تنسى"دايس

ياسر أحمد

Imagine an unknown city in the near future, populated almost wholly by street dwellers. City that is undergoing a catastrophic economic decline. Buildings collapse daily, driving huge numbers of citizens into the streets, where they starve or die of exposure if they aren't murdered by other vagrants first.Auster (my beloved author) uses his usual tremendous power with words to convey the depth of all the darkest of the dark.“Nothing lasts, you see, not even the thoughts inside you. And you must not waste your time looking for them. Once a thing is gone, that is the end of it.” In the Country of Last Things is written as a letter from Anna, a young woman who has travelled to visit the city in search of her brother, a journalist who has not contacted his editor in nine months. Writing the letter, Anna feels she is "screaming into a vast and terrible blackness." Through all her hardships and struggles, her encounters with multiple sinners and occasional saints, Anna adapts and endures. Tragedy follows tragedy, interspersed with random acts of kindness. Ultimately, her life is reduced to a desire "to live one more day."One of my best reads ever!

Ebtihal Abuali

تدور هذه الرواية في بلاد بلغت نهاية الحضارة وانتهى فيها العالم كما نعرفه. نفترض أن الحياة ستنتهي لو نزعنا منها الظروف الأساسية التي تشكل أسس المعيشة والمدنية: ضمان السكن والغذاء والصحة. لكن هذه الرواية تقول أن الحياة ستستمر وأن نهاية البشرية ليست أمراً مباغتاً أو حتمياً أو مباشراً. يمكن للحياة أن تستمر في أحلك الظروف. تقول الرواية أن الأمل لا يعدم، وأنه كلما ضافت الحلقات لابد أن يضيء بصيص جديد للأمل ليجعل الحياة ممكنة. الحب بلا شك عماد أساسي، وتقول الرواية أن بوجود الحب يمكن لحياة رمادية أن تكتسي لوناً وأن تكون الحياة في بلاد الأشياء الأخيرة هي أجمل خبرة تعرفها، اذا كنت بقرب من تحب. وتقول الرواية أيضاً أن اضطرار المرء لبذل كل جهده في ضمان عيشه ليوم واحد اضافي يمنعه من أن تكون له أحلام بعيدة النظر، أو التفكير بما يسمى بالمستقبل، وفي هذه الفكرة، وربما أفكار عدة سواها، يبدو أن بول أوستر يذكرنا من خلال بلاد الأشياء الأخيرة بحياة يعرفها بعضنا هناو الآن.رغم أن الجزء الأول من الرواية أثار مللي لاقتصاره على الوصف، لكن بدء الأحداث و توالي ظهور الشخصيات لاحقاً منح الرواية الكثير من التشويق.

Alberto Schiariti

L'unico difetto che posso trovare in questo libro è quello di non aver voluto rischiare il colpo del capolavoro. L'atmosfera ricreata è veramente bellissima e pare di trovarsi accanto alla protagonista in questo universo post-apocalittico, dove la morte è all'ordine del giorno. Anna è una donna e porta con sé tutta la debolezza e la forza di questo tratto. Incredibilmente forte nella rincorsa alla vita e più fragile quando il cuore sovrasta la fame.Come dicevo all'inizio, le premesse per le 5 stelle c'erano tutte, ma la brevità da l'impressione di assistere ad un piccolo scorcio di un'opera immensa. E' il primo libro di Paul Auster che leggo e mi ha colpito molto positivamente. Adesso vado con "Il libro delle illusioni" :-)

Share your thoughts

Your email address will not be published. Required fields are marked *