La tregua

ISBN: 1400000459
ISBN 13: 9781400000456
By: Mario Benedetti

Check Price Now

Genres

Classics Currently Reading Español Favorites Favoritos Fiction Novels Spanish To Buy To Read

About this book

Martín Santome, widowed with three children, begins to write his journal shortly prior to his retirement. He portrays his life as very dull and unfulfilling until one day he meets Laura Avellaneda, a new employee under his management.

Reader's Thoughts

Ebtihal Abuali

كتاب لطيف جدا ومكتوب بلغة بسيطة ولكنها حميمة وانسانية جدا، كما هو لائق بمذكرات شخصية لموظف على شفا التقاعد. ظننت في البداية ان الكتاب سيكون عاديا وانه لن يدهشني، ماذا يمكن لموظف على شفا التقاعد ان يقول سوى ان يتذمر لاقترابه من نهاية الحياة العملية دون ان ينجز شيئاً، لكن هذا السرد للتقلبات والاكتشافات العاطفية لهذا الرجل، صراحته المرتبكة أحياناً، فهو يكتب لنفسه، مدهش حقاً، وانتهيت إلى أن أحبه. إنه يعيد اكتشاف الحب، ودراسة علاقاته بتأن، ويثير فيّ حنين إلى أشياء لا أعرفها، وأحببت تأملاته.أما معنى العنوان: الهدنة، فكان علي أن أصل إلى نهاية الكتاب لأكشف مغزاه، وحري بكم أن تفعلوا المثل.يستحق القراءة.

شيماء السلطان

آه.. الرواية رغم بساطتها إلا أنها جميلة ومؤثرة. شيء في داخل قلبي كان يرتجُ مع التشبيهات والتصورات. إنها مذكرات قصيرة على شكل رواية ولكنها مليئة بالحياة المُلفتة. مما تجب قراءته

Ala'a

في المفارقة بين الرواية والقصة الواقعية قال بينيدتي في لقاء صحفي : " حدث ماهو منطقي " الا اني لا اجد منطقيه أبدا في ان يحدث ماهو متوقع .الحياة الحقيقة .. غير متوقعة أبدا وصادمة جدا .في الحقيقة ايضا هي سلسلة من الهدنات يتفاوت نصيب الناس فيها بين الكثرة والقلة يحكم بهذا الحظ ان كنتم ممن يؤمنون به .الرواية جميلة وممتعه في سردها سلاسة وعمق جذّابة ، منذ مدة لم اكمل قراءة رواية في اقل من ٢٤ ساعة وهذا ما تفعله بي الرواية الجيدة وحدها .كما ان بعض المشاركة الجميلة لها دور في هذا

Amelia José

Este es uno de los pocos libros sobre el cual me atrevo a hablar. Empecemos diciendo que Benedetti es simple y sencillamente genial, que escribió un libro sobre la cotidianidad de los dias, de la poca lógica que tiene la lógica de la vida, de las personas y sus cosas, de la sencillez del amor y lo que hace con nosotros. Este libro tiene tantas cosas hermosas como tristes y caóticas que es imposible que al terminarlo uno se sienta bien, en paz y no con un hoyo negro que se le instala en el pecho. Quien quiera leer sobre los matizes mas elementales de los cuales se constituye un ser humano, debe definitivamente leer este libro.

Fernanda Reinert

Benedetti me gusta más que Márquez porque aunque Márquez nos trae la fantasía y la costumbre, tu no vives en un pueblo o una isla donde creen en la premonición. Tu dudas de Dios, le temes al ocio, dices amar pero no lo logras y mueres un poco cuando pierdes a quien amas. Eso eres, y eso es Benedetti

Ibrahim Jabarin إبراهيم جبارين

عميقة، دافئة، فلسفيّة، رومانتيكية، وأخيراً، تراجيديّةوبأسلوب متسارع على نحوٍ هاديء !الرواية حتماً لها أبعادها الأخرى الباطنيةوذات مستوىً عالٍنجح بينيديتي نجاحاً مبهراً في رسمِ تفاصيلِ الهدنةِ هذهبعض الإقتباسات التي تستحقّ التوقّف عندها:كل شيء يعتمد على فهمنا لما هو غير صحيح!---السيء في المجتمع هو الإذعان، فالمتمرّدون تحوّلوا إلى أشباه متمرّدين، وأشباه المتمرّدين تحوّلوا إلى مذعنين،، لكنّ الإذعان ليس كل الحقيقة، ففي البدء كان الإذعان، ثمّ تلاه إنعدام الضمير، ويتبعه فيما بعد التواطؤ الجماعي!---يمكن للبساطة أن تكون ورقة رابحة في مواجهة المرأة---إنّ مطلبي هو، إلى جانب الرغبة الواضحة في الإحساس بالسعادة أو ما هو قريب منها، أن تكوني أنتِ سعيدة---قبل أن يبدأ أحدنا بالنسيان، عليه أن يتذكّر البدء بالتذكّر!!!!!!---ماذا يبقي لمن يبكي كلّ يوم عندما تحلّ به فجيعة كبرى؟ واحدة من الفجائع التي تحتاج إلى أقصى ما لدينا من القدرة!---إقرأوها، لطفاً لا أمراًفهي بلا شكّ تلامِس القلب

Jorge

Nostalgia, tristeza, como un largo tango, como un doloroso poema. Me cuesta en estos momentos describir La tregua, quizás porque me gustó mucho, porque me emocionó, porque me hizo llorar, y suelo perder la poca objetividad que tengo cuando una historia me emociona hasta las lágrimas.La tregua es una historia de amor entre Santomé, el narrador protagonista, un viudo de 49 años a punto de jubilar, y Avellaneda, una joven de 24 años que llega a trabajar como subalterna de Santomé. Santomé es un hombre maduro que tiene una relación difícil con sus tres hijos y se aferra con desesperación a su trabajo como único salvavidas a su dolorosa soledad. Aunque ha tenido algunos encontrones amorosos desde que enviudó, ninguno se asemeja al vuelco que le provoca conocer a Avellaneda. En un principio reacio a acercarse demasiado a ella por la diferencia de edad, pronto nace entre ellos una amistad sincera, en la que ambos se muestran directos y sensibles (Santomé, por ejemplo, le confiesa casi al principio que se siente atraído por ella). La relación se convertirá por supuesto en un romance, (view spoiler)[pero lejos de convertirse en una salida, el desenlace será trágico, acentuando la atmósfera de nostalgia que rezuma la novela (hide spoiler)].La historia está narrada en primera persona por el mismo Santomé, y presentada como un diario de vida. Un formato excelente para adentrarse en el dolor personal de Santomé, pero que le juega malas pasadas al relato. Por ejemplo, la mayor debilidad de la novela (y quizás la más imperdonable) es la poca atención que recibe Avellaneda. El narrador se muestra incapaz de describirla más allá de lo físico y de los diálogos que tiene con Santomé, y hasta éstos parecen filtrados por la mente del protagonista. Avellaneda no tiene una voz propia: sólo la conocemos por lo que el protagonista piensa de ella, por lo que siente por ella, pero ella se desdibuja en la narración. Me pregunto si se trata de un problema del formato diario o si es una falla del mismo Benedetti. Otros personajes, como Blanca, la única hija mujer de Santomé, e incluso los otros dos hijos, tienen más vida propia que Avellaneda. Quizás sea porque Avellaneda no parece tener objetivos muy claros como personaje, salvo el de presentarse como una efímera salida al dolor de Santomé.Pero me centré mucho en la crítica negativa, como es obvio. Resulta más fácil descubrir fallos y entender por qué ocurren, pero mucho más difícil resulta entender por qué funciona una buena novela. Y debo decir que la novela de Benedetti es hermosa: es fluida, poética, evocadora... Maldición, que sólo se me ocurren adjetivos. Debí escribir esto poco después de leerla, no seis meses después.["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>["br"]>

Aljowhara

مضى وقت طويل على أن أكون في وفاق مع كتاب جميل ككتاب بينيدتي. فمؤخرا بات الإنسجام مع القراءة ليست بالمهمة السهلة بالنسبة لي. شعرت بالترف العاطفي هذه المرة مع هذا الكتاب وأسرتني شاعرية رجل الخمسين وهو يصادم مرحلة "الماذا بعد" حياة طويلة من الرتابة والجمود. حين تتكدس الحياة على الحافة وتوشك على الإنزلاق. ربما يقرر الخمسيني أن يعيش متعجلا "أفكر في ذلك فتداخلني العجلة، يراودني إحساس ضاغط أن الحياة تفلت مني". شعور الانفلات والنقصان التدريجي لمرحلة مابعد فوات التجربة " ذلك أن التجربة تكون جيدة عندما تكون اليد قادرة؛ أما بعد ذلك، حينما تذهب المقدرة ،فإن أحدنا يتحول إلى قطعة ديكور متحفية قيمته الوحيدة في كونه ذكرى لما كان عليه." كانت القراءة لبينيديتي في غاية الواقعية والقرب.. تشبه عناقا حانيا بالرغم من مأساويتها. لن تكون القراءة الأخيرة بالتأكيد.

Ana Beatriz

Maravilloso. Un viaje humano y directo a parte de los temores humanos y las fragilidades humanas. Muy rescatable el retrato de sensibilidad masculino, tantas veces opacado por preceptos machistas. Retrato del corazón de un hombre.

صلاح القرشي

ما أعجبني في رواية الهدنة لـ ماريو بينيدتي هو عدم الميل مطلقا للتكلف، الرواية كتبت على شكل يوميات بطريقة أفقية ومع هذا فقد كانت ساحرة وعميقة وحداثية ، مشكلة بعض ربعنا أنهم يتعاملون مع الحداثة كطفل يلوي لسانه مدعيا أنه يتحدث بالانجليزية.

Carmo Santos

Este é o género de livro que me assenta na perfeição.Uma avalanche de emoções do principio ao fim.Escrito sob forma de diário, numa narrativa de fina ironia e subtil sentido de humor, revela-nos as confissões intimistas de um homem de 49 anos. Com um pé no passado e outro no presente, vai relatando o dia a dia, intercalando recordações dos anos que viveu com a mulher. Viúvo desde os 28 anos, foi pai e mãe para os três filhos, trabalhou, dedicou-se à família e nunca mais teve um envolvimento sentimental que se repetisse mais do que uma vez.É inevitável não sentir empatia por Martin Santomé. Apesar de todo o esforço, as relações com os filhos são de alguma frieza, resignou-se à monotonia, tanto na vida pessoal como profissional, leva uma vida morna, não tem sonhos ou aspirações. Quer reformar-se mas nem sabe o que irá fazer com o tempo livre. Mas sente-se que é boa pessoa, que merecia mais, mas a vida foi madrasta e ele não terá tido a força ou a vontade suficiente para sair do marasmo. Quando conhece Laura Avellaneda, é sacudido para fora do seu conformismo. Entre os dois - muito lentamente e com o sabor das coisas preciosas - nasce um amor inteiro, completo, que o leva a constantes juízos de consciência e a uma análise lúcida do envelhecimento e das consequências de uma relação com uma mulher muito mais nova. Nunca como agora, a inexorável passagem do tempo lhe calara tão fundo e o deixara tão inseguro. Sorver o máximo de cada dia, de cada hora, como algo irremediavelmente irrepetível e irrecuperável, passou a ser o seu principal objetivo. É o renascer para a vida e para um amor vivido em toda a sua plenitude, mas, ainda assim, envolto numa certa melancolia, como se estivesse cativo da tirania do tempo ou dalguma jogada desleal do destino.Terminada a leitura há questões obrigatórias, que se colocam: Será a ideia de felicidade duradora uma utopia? Deveremos contentar-nos com as pequenas tréguas que a vida nos concede? Pegando em Dostoievski em Noites Brancas; bastará um minuto de felicidade para encher a vida de um homem? Andaremos a pedir muito?Mario Benedetti, escreveu de forma sensível e profunda, sobre temas que nos tocam a todos com a passagem dos anos. A insegurança, o arrependimento, a procura da felicidade, a difícil arte dos relacionamentos, a honestidade(connosco e com os outros ) o que aprendemos com o que vivemos e, principalmente, o que queremos fazer com o tempo que nos resta. Este livro é tudo isto. Tudo isto e muito mais."Ela dava-me a mão e não era preciso mais nada...ela dava-me a mão e isso era amor."

Aliaa Mohamed

ثانى قراءاتى لماريو بينيديتي بعد بقايا القهوةترددت كثيرا ف درجة تقييمى لهذه المذكرات فقبل النهاية بقليل قررت إعطائها 3 نجوم ولكنى بعد الإنتهاء منها قررت إعطائها 4 نجومأسلوب بينديتى الحميمى الذى يشعرك بالقرب من بطل المذكرات والاشخاص المحيطين به هو عنصر الجذب الاول هناتدور المذكرات حول السيد سانتومى الذى قارب الـ50 من عمره وسيحال للتقاعد بعد عدة شهور فقرر كتابة مذكراته عن حياته الماضية وعلاقته مع زوجته المتوفية وابنائه الثلاثة وزملائه ف المكتب واصدقائه القدامى .. يسير كل شئ بشكل روتينى بحت إلى أن تظهر لورا ف حياته الفتاة صغيرة السن التى تصغره بحوالى 20 عاما ليعيش معها قصة حب رائعة يشعر ف بدايتها بالتردد بشأن ماهية هدفة من تلك العلاقة إلى ان يقرر فال نهاية الزواج منها ولكن بعد فوات الآوان فقد ماتت لورا بشكل مفاجئ !لا انكر ان بعض الملل قد اصابنى ف البداية نتيجة الاطالة ف بعض الاجزاء ولكن الاسلوب العام رائعجعلنى ماريو عبر تلك الصفحات ان يجعلنى اشعر بالخوف من المستقبل ومن ما قد يقع لى إذا بلغت سن الخمسين .. شجعنى ع كتابة مذكراتى لعلها تكون ونسى الوحيد آنذاك

Asma awadh

لا أعلم كيف اصف الرواية في عدة كلمات لكن باستطاعتي ان اؤكد لك انك ما أن تبدأ الرواية الى أن تنهيها ستكون هي شغلك الشاغل مذكرات رجل يحال الى التقاعد يكتب مذكرات ايامه الأخيرة في العمل وروتينها الممل الى أن تحدث نقطة تحول في حياته تقلبها رأساً على عقب .كعادة الأدب القادم من امريكا اللاتينية وكعادة المبدع صالح علماني روايات انسانية رائعة تتسم بعذوبة الكلمات .

Patricio Romero

Es como un globo que inflas, inflas, inflas y al final te explota en la cara

Tareq Fares

مذكرات السيد سانتومي الموظف في احدى الشركات الخاصة في الأروغواي بلد البيروقراطية والمكاتب، تبدأ المذكرات في يوم الاثنين ١١ من شباط / فبراير وتنتهي في يوم ٢٨ شباط /فبراير من السنة التالية، سنة واحدة فقط من عمر السيد سانتومي وهي اخر سنة له كموظف يتطلع الى البطالة الابدية او حياة التقاعد المنتظره التي لا بد منها كما يصفها.السيد سانتومي قارب الخمسين من العمر أرمل لديه ثلاثة ابناء ماتت زوجته وهو في عمر الثامنة والعشرين ولم يتزوج بعد ذلك بل سخر ايامه لتربية ابناءه، تمر احداث الرواية بشكل عادي الى ان يقع السيد سانتومي في حب فتاة لها نصف عمره، عندما تقرأ المذكرات تشعر بان اسلوب الكتابة قد تغير كثيراً، فقد اختلف وصفه لابناءه ولعلاقاته الخاصة بهم وبمن حوله من موظفين واصدقاء، حتى ان الحياة تغيرت في نظرة كلما ايقن انه حبه صادقاً وانه يعيش اجمل ايام حياته. فما اجمل الحب عندما يجعلنا نشعر بحلاوة الحياة.اعجبني في اسلوب ماريو بينيديتي انه لم يبالغ في الفلسفة بل كتب الرواية باسلوب انسان عادي عاش موظفاً بعيدا عن الرومانسية وحياة العشق، يصف مشاعرة بشكل يومي وحسب الموقف وربما يتغير فكره واسلوبة في الايام التالية، كنت اتمنى ان يصف حبيبته ابييانيدا اكثر بعين العاشق ولكنه كان صريح في مشاعره التي كانت تحكمها تخوفاته من فارق العمر بينهما وما قد يصل إليه بعد عشر سنوات.رواية رائعة وخفيفة انصح بها ولكن انصح بتجاوز مقدمة الناشر والبدء بقرأة المذكرات مباشرة

Share your thoughts

Your email address will not be published. Required fields are marked *