La tregua

ISBN: 1400000459
ISBN 13: 9781400000456
By: Mario Benedetti

Check Price Now

Genres

Classics Currently Reading Español Favorites Favoritos Fiction Novels Spanish To Buy To Read

About this book

Martín Santome, widowed with three children, begins to write his journal shortly prior to his retirement. He portrays his life as very dull and unfulfilling until one day he meets Laura Avellaneda, a new employee under his management.

Reader's Thoughts

طَيْف

9/23القراءة الثانية لماريو بينيديتي بعد روايته بقايا القهوة...أقلب الصفحات التي جاءت على شكل مذكرات لرجل خمسيني (مارتين سانتومي) ينتظر إحالته على التقاعد...يروي تفاصيل حياته اليومية...ما بين إحباطاتها المتكررة وأحلامها المؤودة...في روتينها اليومي الممل والذي أصابني بعدوى الملل...والتي أثبتت لي ثانية أن ماريو بينيديتي راوٍ يحب الثرثرة حول كل شئ وبكثير من التفاصيل...9/25توقفت عن القراءة...انتظارا لمزاج مناسب لإتمام الرواية.10/1عودة إجبارية للقراءة بعد توقف...وكنت أتساءل جديا حول ما سأفعله حيالها: الانتهاء منها سريعا أو إعادتها للرف...ليواجهني قلق السيد سانتومي ووحدته...وحديثه عن أفراد أسرته وإشكاليات العلاقة التي تجمعه بأبنائه.10/2استعدت الثقة بأن ما أقرأه الآن أصبح أكثر متعة...متشجعة الآن لإكمال يومياته...ففي الأجواء حدث جديد...وميض من حب!!10/4أنهيت الرواية بمتعة أكبر لنهايتها غير المتوقعة، بل والمؤلمة، ولتأملات سيد سانتومي وهو يبلغ الخمسين...وروحه تتسرب من قدميه...ويتساءل بعد هذا العمر عما وصل إليه وما لم يصل...فالمأساوية برأيه أن يكون الإنسان عاديا، ويعرف أنه كذلك، ولا يرضى عن هذا المصير."إن الحياة تمضي، إنها تذهب الآن بالذات، وأنا لا أستطيع تحمل هذا الإحساس بتسربها، بنفادها، بانتهائها."بعد انتهائي من هذه الرواية شعرت برغبتي في كتابة يومياتي، والتي لم أكن اظن أن فيها الكثير مما يقال ويهم الآخرين، فماريو تحدث في كل شئ وعن لا شئ ومع ذلك استمعت له.وها قد بدأتها بهذه المراجعة.:)وأخيرا...لا شئ من الأسى...الآن وإلى الأبد!

Ana Beatriz

Maravilloso. Un viaje humano y directo a parte de los temores humanos y las fragilidades humanas. Muy rescatable el retrato de sensibilidad masculino, tantas veces opacado por preceptos machistas. Retrato del corazón de un hombre.

Pau

Precioso libro. Estoy sorprendida, pero no sé por qué. Hace ya rato que debía haber leído el libro, por millonésimas razones pero no me había dado el tiempo. Siempre tuve buenas, excelentes críticas hacia el libro y me ha encantado. Martín Santomé es un personaje demasiado bueno, me identifica de mil maneras incluso aunque él tenga 49 años y yo 15. No sé con qué otras formas describir el libro, esta va ser una reseña pobre. La forma de escribir de Mario Benedetti es muy especial, su vocabulario es complejo y a la vez simple. Toca temas profundos sin ser bastante profundo, pero con un matiz de madurez que no me había tocado leer.

Amelia José

Este es uno de los pocos libros sobre el cual me atrevo a hablar. Empecemos diciendo que Benedetti es simple y sencillamente genial, que escribió un libro sobre la cotidianidad de los dias, de la poca lógica que tiene la lógica de la vida, de las personas y sus cosas, de la sencillez del amor y lo que hace con nosotros. Este libro tiene tantas cosas hermosas como tristes y caóticas que es imposible que al terminarlo uno se sienta bien, en paz y no con un hoyo negro que se le instala en el pecho. Quien quiera leer sobre los matizes mas elementales de los cuales se constituye un ser humano, debe definitivamente leer este libro.

Ahlam al-jurdi

هل ستتأثر إذا استغرقت في سرد حكاية روتينية .. متراكمة .. يوم وراء آخر يتخللها اختلاجات عن الرب والحب والناس .. لا شيء مميز فيها سوى تفاصيل صغيرة ليست ذات بال ثم في تلك العتمة المضاءة .. أشعلت شمعة; في البداية لم يعرها اهتماماً .. تدريجياً أوقظ وهجها قلبه أحاطته بالدفء والحميمية , تعلق بها , تعايش معها لأنها صارت تقرأه أفضل مما يقرأ هو نفسه , قرر أن يربط مصيره بمصيرها حين توجس من غيابها , ف"اختفت وراء ستارة سميكة وقاتمة من الخمود" ??

Fernando

Debe ser una regla general que los solitarios no simpaticemos. ¿O será que, sencillamente, somos antipáticos?

jeremy

the truce (la tregua), mario benedetti's second novel, was originally published in 1960 and appeared nine years later in an english translation by benjamin graham (and has since been long out of print). the late uruguyan writer was widely celebrated throughout latin america, yet still remains relatively obscure to english readers. while sharing some similar themes with both his highly regarded poems and short stories, the truce all but omits the political content that often marked benedetti's later writings.the truce tells the story of martin santomé, a widower and father of three nearly set to retire from his profession of accounting. written in the form of journal entries spanning a year, santomé muses on the nature and frustrations of life, love, family, work, & god. when santomé falls in love with a younger colleague, his life begins to near a happiness he hasn't known for decades. a disagreement with his son and an eventual tragedy upend what contentment santomé has been able to muster for himself. perhaps not as resounding as some of his more concise and direct writings, the truce, nonetheless, amply displays benedetti's abundant talents for capturing and portraying the intricacies of individual struggle. keen observations into the hopes, fears, and idiosyncrasies of his characters make for a believable and lively story. benedetti seemed to excel in creating works that depicted the humanity of otherwise unremarkable people in occasions ranging from the mundane to the extraordinary. the truce, beneath its existential melancholia, offers a quiet beauty of the sort often understated or altogether overlooked. "there are people who understand what is going on, who think it all absurd, but they limit themselves to deploring it. passion is lacking- that's the secret of this great democratic mess into which we've converted ourselves. during the past decades we have been tranquil and objective; but objectivity is too inoffensive, it doesn't serve to change the world- even a pocket country like ours. we need passion, clamorous passion, clamorously felt, clamorously expressed. it has to be shouted into people's ears, since their apparent deafness is a sort of self-defense, a cowardly and unhealthy self-defense. we must succeed in awakening in the rest of the crowd an ashamedness of themselves, so that instead of self-defense they'll have self-disgust. the day that the uruguayan will feel disgust for his own passivity, that day he'll be changed into something useful."

Aliaa Mohamed

ثانى قراءاتى لماريو بينيديتي بعد بقايا القهوةترددت كثيرا ف درجة تقييمى لهذه المذكرات فقبل النهاية بقليل قررت إعطائها 3 نجوم ولكنى بعد الإنتهاء منها قررت إعطائها 4 نجومأسلوب بينديتى الحميمى الذى يشعرك بالقرب من بطل المذكرات والاشخاص المحيطين به هو عنصر الجذب الاول هناتدور المذكرات حول السيد سانتومى الذى قارب الـ50 من عمره وسيحال للتقاعد بعد عدة شهور فقرر كتابة مذكراته عن حياته الماضية وعلاقته مع زوجته المتوفية وابنائه الثلاثة وزملائه ف المكتب واصدقائه القدامى .. يسير كل شئ بشكل روتينى بحت إلى أن تظهر لورا ف حياته الفتاة صغيرة السن التى تصغره بحوالى 20 عاما ليعيش معها قصة حب رائعة يشعر ف بدايتها بالتردد بشأن ماهية هدفة من تلك العلاقة إلى ان يقرر فال نهاية الزواج منها ولكن بعد فوات الآوان فقد ماتت لورا بشكل مفاجئ !لا انكر ان بعض الملل قد اصابنى ف البداية نتيجة الاطالة ف بعض الاجزاء ولكن الاسلوب العام رائعجعلنى ماريو عبر تلك الصفحات ان يجعلنى اشعر بالخوف من المستقبل ومن ما قد يقع لى إذا بلغت سن الخمسين .. شجعنى ع كتابة مذكراتى لعلها تكون ونسى الوحيد آنذاك

Fahad

الهدنة ترددت كثيراً بعدما فرغت من قراءتها، كدت أن أمنحها نجوماً ثلاثة، ثم تراجعت وأعطيتها أربعة، كل هذا التردد حيال هذه الرواية الصغيرة مرده إلى شعور عميق بأن هناك شيء ما ناقص، ثم انتبهت إلى أنني أفكر بالطريقة الخاطئة، لم يكن علي البحث عن ما ينقص، وإنما ما الذي أعجبني في الرواية؟ ما الذي جذبني؟ وجذب كل هؤلاء القراء الذين منحوها نجوماً خمسة، وكتبوا عنها مراجعات تبجيلية؟ إنها البساطة التامة، والشعور بالاقتراب من السيد سانتومي، قصة الحب في الرواية غير مميزة، آلاف القصص كتبت عن رجل يحب امرأة ومن ثم تموت أو العكس، يمكن لكثيرين أن يختلفوا معنا، وأن يروا أنها رواية عادية، فقط عندما لا يتآلفون مع بساطتها، لقد نال مني المؤلف عندما تحدث عن مشهد جمع المدير للموظفين وتوبيخهم جميعاً على خطأ شخص وحيد بينهم، لم تكن لدى المدير الشجاعة للوقوف في وجهه، فلذا قام بتوجيه الكلام للجميع، هذا يحدث كل يوم في كل الشركات حول العالم، إنها الأشياء البسيطة التي لا يذكرها أحد، والتي نشعر عندما نقرأها بانهيار الحاجز بيننا وبين المؤلف، نشعر بالتآلف معه فلذا تغيب انتقاداتنا ويبقى هذا الشعور الجميل.

Carmo Santos

Este é o género de livro que me assenta na perfeição.Uma avalanche de emoções do principio ao fim.Escrito sob forma de diário, numa narrativa de fina ironia e subtil sentido de humor, revela-nos as confissões intimistas de um homem de 49 anos. Com um pé no passado e outro no presente, vai relatando o dia a dia, intercalando recordações dos anos que viveu com a mulher. Viúvo desde os 28 anos, foi pai e mãe para os três filhos, trabalhou, dedicou-se à família e nunca mais teve um envolvimento sentimental que se repetisse mais do que uma vez.É inevitável não sentir empatia por Martin Santomé. Apesar de todo o esforço, as relações com os filhos são de alguma frieza, resignou-se à monotonia, tanto na vida pessoal como profissional, leva uma vida morna, não tem sonhos ou aspirações. Quer reformar-se mas nem sabe o que irá fazer com o tempo livre. Mas sente-se que é boa pessoa, que merecia mais, mas a vida foi madrasta e ele não terá tido a força ou a vontade suficiente para sair do marasmo. Quando conhece Laura Avellaneda, é sacudido para fora do seu conformismo. Entre os dois - muito lentamente e com o sabor das coisas preciosas - nasce um amor inteiro, completo, que o leva a constantes juízos de consciência e a uma análise lúcida do envelhecimento e das consequências de uma relação com uma mulher muito mais nova. Nunca como agora, a inexorável passagem do tempo lhe calara tão fundo e o deixara tão inseguro. Sorver o máximo de cada dia, de cada hora, como algo irremediavelmente irrepetível e irrecuperável, passou a ser o seu principal objetivo. É o renascer para a vida e para um amor vivido em toda a sua plenitude, mas, ainda assim, envolto numa certa melancolia, como se estivesse cativo da tirania do tempo ou dalguma jogada desleal do destino.Terminada a leitura há questões obrigatórias, que se colocam: Será a ideia de felicidade duradora uma utopia? Deveremos contentar-nos com as pequenas tréguas que a vida nos concede? Pegando em Dostoievski em Noites Brancas; bastará um minuto de felicidade para encher a vida de um homem? Andaremos a pedir muito?Mario Benedetti, escreveu de forma sensível e profunda, sobre temas que nos tocam a todos com a passagem dos anos. A insegurança, o arrependimento, a procura da felicidade, a difícil arte dos relacionamentos, a honestidade(connosco e com os outros ) o que aprendemos com o que vivemos e, principalmente, o que queremos fazer com o tempo que nos resta. Este livro é tudo isto. Tudo isto e muito mais."Ela dava-me a mão e não era preciso mais nada...ela dava-me a mão e isso era amor."

Ebtihal Abuali

كتاب لطيف جدا ومكتوب بلغة بسيطة ولكنها حميمة وانسانية جدا، كما هو لائق بمذكرات شخصية لموظف على شفا التقاعد. ظننت في البداية ان الكتاب سيكون عاديا وانه لن يدهشني، ماذا يمكن لموظف على شفا التقاعد ان يقول سوى ان يتذمر لاقترابه من نهاية الحياة العملية دون ان ينجز شيئاً، لكن هذا السرد للتقلبات والاكتشافات العاطفية لهذا الرجل، صراحته المرتبكة أحياناً، فهو يكتب لنفسه، مدهش حقاً، وانتهيت إلى أن أحبه. إنه يعيد اكتشاف الحب، ودراسة علاقاته بتأن، ويثير فيّ حنين إلى أشياء لا أعرفها، وأحببت تأملاته.أما معنى العنوان: الهدنة، فكان علي أن أصل إلى نهاية الكتاب لأكشف مغزاه، وحري بكم أن تفعلوا المثل.يستحق القراءة.

Fernanda Reinert

Benedetti me gusta más que Márquez porque aunque Márquez nos trae la fantasía y la costumbre, tu no vives en un pueblo o una isla donde creen en la premonición. Tu dudas de Dios, le temes al ocio, dices amar pero no lo logras y mueres un poco cuando pierdes a quien amas. Eso eres, y eso es Benedetti

Rodrigo

Wow! One of the best books ever! Brings romance to another level. Wonderful characters that you fall in love with (Avellaneda lives in the Olimpus after this book), a story that really touches your heart, all written wonderfully. Benedetti at his best!

Fatima

مارتين سانتومي هو بطل رواية الهدنة لماريو بينيديتي... كيف ممكن أن تكون صورة مؤلف وملامحه محفزك للقفز أكثر في عالمه؟ هل يمكنني القول بأن ملامح بينيديتي هي التي كتبت الكتاب ؟ هناك شيء من الطيبة الممزوجة بنقمة دائمة على هذا العالم أقرأها في وجه بينيديتي العجوز .كتب بينيديتي الهدنة وهو على ضفاف الأربعين، ورسم حال محاسبٍ كهل على ضفاف الخمسين، أرمل وووحيد، من خلال اليوميات المكتوبة لمارتين سانتومي .. في كل صفحة أتأكد من أن سانتومي هذا شخصية كافكاوية بإمتياز، يعيشُ في إنتظار لحظة التقاعد لينام نوماً حقيقياً وليس في إنتظار صرخة المنبه وطلوع الصبح ليقفز لعمله الكريه والمقيت ، يقول " ماذا لو كانت حياتي يوم أحدٍ متواصل ؟" متطلعاً لتلك اللحظة التي ينام فيه أيامه الباقية وكأنها يوم عطلة .. مشغولاً بذاته، بعالمه الداخلي المخربش من قبل الإنشغال في وظيفته وعالم الشركة والإدارة. كان يريد أن يرى مونتفيدو مدينته التي يعرف، لا تلك التي يخرج إليها كُل صباح وكأن العالم إستحال لإدارة أعمال ضخمة، ناسٌ يركضون، يفطرون سائرين، أو يلتهمون قهوتهم واقفين على منضدة داكنة في مقهى صغير في الزاوية، يريد أن يرى مونتفيدو التي يعرف .." ...إنني واثق من أن المدينة تكونُ شيئاً آخراً خلال ساعات العمل في المكتب. فأنا أعرف مونتفيدو الرجال الموقوتين، أولئك الذين يدخلون في الثامنة والنصف صباحاً ويخرجون في الثانية عشرة، ثم يعودون في الثانية والنصف ليخرجوا نهائياً في السابعة. لأن علاقة قديمة تجمعني بهذه الوجوه المقطبة المتعرقة، وهذه الخطوات المتسرعة والمتعثرة. ولكن هناك المدينة الأخرى، مدينة النحيلات الطازجات اللواتي يخرجن عند العصروقد استحممن لتوهن، المتعطرات الخفيفات، المتفائلات، المتظارفات، ومدينة الأبناء المدللين الذين يستيقظون عند الظهيرة، وفي الساعة السادسة تكون ياقاتهم ماتزال بكامل زهوها، مدينة المسنين الذين يركبون حافلة الأمينيبوس حتى الجمارك ثم يعودون دون أن ينزلوا من الحافلة، مقتصرين بلهوهم البريء على مجرد إلقاء نظرة تنعش ذاكرتهم وهم يتجولون في مدينة أشواقههم الغابرة، مدينة الأمهات الشابات اللواتي لايخرجن في الليل مطلقاً، ويدخلن السينما بوجوههن التي تحمل ملامح من اقترفن ذنباً ..."****مارتين سانتومي يعيش صراعاً خفياً تظهره يومياته، وأحلامه .. رجلٌ أرمل فقد زوجته الجميلة التي حظي معها في شبابه بأجمل علاقة حب ولكنه يقول " إنني لا أتذكر وجه إيزابيل ،ولكني أتذكر صوتها ولون عينيها الأخضر" في إشارة للعلاقة الحسية الجسدية التي بُني عليها حب إيزابيل، لا يتذكرُ ملامحها ولا شكلها وهي تضحك، ولكنه يتذكر ملمس شعرها ورائحة جسدها .. تقفز الأيام الكئيبة المتراتبة الروتينية بمارتين من أيامه الفظيعة التي يعيش نهاية أسابيعها في فراش إمرأة لا يعرفها_ ويقابلها في اليوم التالي أثناء إنتظاره للحافلة متأبطة ذراع رجلٍ ضخم _ تقفز به إلى ايييباندا، فتاة جديدة قدمت موظفة للعمل تحت إمرته ليعش مايُسمى بهدنة أيامه التي منحها له ربه، هدنة لذيذة حافلة بحبٍ مختلف، لم يعرفه سابقاً في شبابه، لكنه مغموس فيه مثل بطة في بحيرة منعشة ... اليوميات المكتوبة بحساسية فائقة، وببلاغة كاملة تصف حال سانتومي إزاء العلاقة الجديدة، موقفه المعلن والصريح لإييباندا، ضعفه وهرمه الذي يحسب دقائقه وهو يتقدم نحو رجلٍ خمسيني، هل يمكن أن يكون شكله في المرآة مختلفاً بعد شهور عن الآن لإنه غدا خمسينياٍ ؟! يحلل دوافعه لنا ولنفسه تجاه الحب، ثم تأتِ اللحظة الذي انكشف فيه لنفسه بالكامل لحظة مرض إييباندا ولحظة التقاعد الحقيقية، الراحة من الساعات والروتين والحسابات المريعة المتكررة مثل لعنة، يهرع إلى اييباندا ليكشف لها حاجته لأن تكون علاقتهما دائمة ديمومة الحياة، يهرع ولكن مالذي حصل ؟ يكتشف أن سعادته تلك كانت هدنة هدنة مابين موت إيزابيل وموت لورا لتمضي حياته وفق مشيئة لا يديرها هو بل يديرها الرب الذي يقول عنه مارتين : " إنني أرغب أن يكون موجود، ولكن لستُ متأكداً من وجوده " .. فهل كانت حياة مارتين وتلك الهدنة تتتكشف عن إيمان ضعيف أو متلاشي في حياة سانتومي ؟***دون أن أدري كان فرانز كافكا في لاوعيي وانا أقرا الهدنة، في منتصف الرواية وحين إنطبقت جفوني وأصبحت السطور مثل تمتمات غامضة لا أعي معناها، وبعدأن غدت الكلمات السوداء مثل مقطورات صغيرة بلا نهاية... نمت وحلمتُ ليلتها بكتابٍ جديد يستريح في مكتبتي، لقد أدركتُ وجوده فوراً لإن غلافه أبيضٌ لامع يشبه أغلفة مجموعة كافكا الناقصة لدي والصادرة عن دار الحصاد، كان له ذات الغلاف إلا أنه أقصر وأكبر حجماً، سميكاً مكتنزاً بالأوراق .. قلتُ لابد وان يكون مجلد الأعمال القصصية، والذي يحوي قصة بنات آوى والعرب، والنسر وسور الصين، إقتربتُ لإلتقطه، مددتُ يدي ، فأتسعت المكتبة وغاص الكتاب في المجهول، تساقطت كتبي في عالمٍ أسود كثقبٍ يبتلع كُل شيء، تلاشى الحلم، وتلاشيت في عالم النائمين.ماهذا الحلم مقارنة بأحلام السيد سانتومي ؟ كحلمه وهو طفل بـ " دون بوليكاريو "... حلمٌ مخيف وفاتن، أحلامنا تكشف دواخلنا، وأمنياتنا وحتى ربما ترشدنا لطريقنا المستقبلي ... إنها رحلة قصيرة لعالم الأموات ، ولبرزخٍ غريب في عقولنا، وقد يكون مايحدث في ذلك العالم هو الحقيقة ووواقعنا الحلم.المهم، أن دون بوليكاريو هذا هو مسخ يعاقب الأطفال اللذين لا يأكلون، وكانت جدة سانتومي توحي له بوجوده بتنكرها، فترتدي معطف الخال الفضفاض، وتضع على رأسها عمامة، وترتدي نظارات سوداء وتقرع النافذة على سانتومي الطفل ليخيفه ويأكل طبق البطاطا المسلوق بأكمله خوفاً من عقاب دون بوليكاريو.كان سانتومي حتى زمن بعيد لا تقاطعه الشخصيات البوليكارية فيزوره طابورٌ طويل من هذه الشخصيات المقنعة وسط ضبابٍ كثيف مولية قفاها له، وفي إحدى لحظات حلمه الحاسمة كانت الشخصيات البوليكارية تتحرك بحركة تشبه الترنح المتواصل، جاريّن وراءهم عباءاتهم القاتمة الثقيلة التي تشبه معطف الخال، وقتها كان مارتين سانتومي يشعرُ بشعورٌ متفرد نادر وغريب يقول : " الغريب في الأمر أن رعبي في الحلم أقل منه في الواقع، ومع مرور السنوات تحول الخوف إلى إفتتان .... بعد سنين طويلة وهو يتأرجح نحو الخمسين يحلمُ بالمقنعين من جديد، ويخفق قلبه خفقة السعادة المرعبة المفتونة وهو يراقب طابورهم الطويل ..وتهتز معاطفهم لتجر أذيالها المفارقة هنا أنهم لم يكتفوا بالتقدم بل إلتفت جميع المقنعين لسانتومي العجوز وكانت وجوههم كما يقول : " جميعاً كوجه جدتي ... كان هذا الحلم بعد رؤيته لآبيياندا لأول مرة، وكان هذا الحلم الحلم الأخير فهل كانت زيارتهم الضبابية تلك كشفاً لسانتومي بأنه سيعيش السعادةلآخر مرة ؟***أصبح بالي مشغولاً بما وراء الهدنة ، كاتبها بينيديتي.. قرأت عنه سيراً مختزلة باللعربية، ومقالات بالإنجليزية... أصبحتُ شغوفة أكثر بعالمه، المكون الحقيقي لما يكتب.... كان قاصاً، شاعراً، روائياً، وصحفياً غزير الإنتاج ... قدمت أسرته من إيطاليا للإستقرار في الأرغواي .. و وُلد عام 1920..عمل محاسباً في إدارة ومارس مهناً مختلفة إلى أن استقر به المقام في الصحافة، كتب الهدنة 1960 وانتشرت إنتشاراً هائلاً، وتُرجمت ل19 لغة، وكان يقول : " ياللهول لم أتوقع الإهتمام بها إلى هذا الحدّ " !قرأتُ قصة قصيرة جداً له، تأكد لدي بعدها تأثر بينيديتي بكافكا، خصوصاً بعد إنهائي للرواية، والتي كانت تعرضُ الهم الوجودي لموظفٍ منهوك، أصبح لا يستطيع معه أن يدرك معناه ولا كيفيته، ولايصل بتراتيبية سليمة للإحساس بهذا العالم وبنفسه..إلا بعد أن يبلغ الخمسين، وقتها فليفهم السعادة والشقاء وسر الموت والحياة ... ولكن بعد نفاذ الزمن من بين يديه.القراءة كاملة على المدونة:http://falsfaglam.blogspot.com/2013/0...

Patricio Romero

Es como un globo que inflas, inflas, inflas y al final te explota en la cara

Share your thoughts

Your email address will not be published. Required fields are marked *