The Library at Night

ISBN: 0676975887
ISBN 13: 9780676975888
By: Alberto Manguel

Check Price Now

Genres

Books About Books Currently Reading Essays Favorites History Library Non Fiction Nonfiction To Buy To Read

About this book

Inspired by the process of creating a library for his fifteenth-century home near the Loire, in France, Alberto Manguel, the acclaimed writer on books and reading, has taken up the subject of libraries. “Libraries,” he says, “have always seemed to me pleasantly mad places, and for as long as I can remember I’ve been seduced by their labyrinthine logic.” In this personal, deliberately unsystematic, and wide-ranging book, he offers a captivating meditation on the meaning of libraries. Manguel, a guide of irrepressible enthusiasm, conducts a unique library tour that extends from his childhood bookshelves to the “complete” libraries of the Internet, from Ancient Egypt and Greece to the Arab world, from China and Rome to Google. He ponders the doomed library of Alexandria as well as the personal libraries of Charles Dickens, Jorge Luis Borges, and others. He recounts stories of people who have struggled against tyranny to preserve freedom of thought—the Polish librarian who smuggled books to safety as the Nazis began their destruction of Jewish libraries; the Afghani bookseller who kept his store open through decades of unrest. Oral “memory libraries” kept alive by prisoners, libraries of banned books, the imaginary library of Count Dracula, the library of books never written—Manguel illuminates the mysteries of libraries as no other writer could. With scores of wonderful images throughout, The Library at Night is a fascinating voyage through Manguel’s mind, memory, and vast knowledge of books and civilizations.

Reader's Thoughts

Parrish Lantern

A Good Library is an Adventure and a Sanctuary, is the title of one of my boards on Pinterest, and this is a conviction I’ve held since my teenage years. I first saw libraries as a sanctuary from a school that I’d come to despise and from an English teacher who, from a lack of interest in the subject, combined with an authoritarian nature that brooked no alternative view, almost killed my love of books. I learnt of them as a source of adventure, via the books inside, these were my guides to at first my own country and then by following the paths suggested by those books and their writers to other worlds beyond the shores of this Isle. This lead to my impression of what a library is or could be.Like most readers & Lit-bloggers I have the library that exists in my home and the ideal one of my dreams, that if money, time, and space were no object, I would build, where each book and shelf would represent each reader as they perceive themselves to be, and as a receptacle for all the gained wisdom/knowledge gained over the years. Alberto Manguel has obviously been dwelling on this subject and the result of all his cogitation is Ramsgate library……The Library at Night is a book by one of my favourite readers, a man who has made a career writing about us and our obsession, in the process creating a series of books that highlight the joys of books and all that would relate to them. < طَيْف

"في الليل يتغيّر الجوّ وتصبح الأصوات مكتومة والأفكار يصير صوتها أعلى. الوقت يبدو أقرب إلى تلك اللحظة في منتصف الطريق بين اليقظة والنوم. بِرَك الضوء التي تتسرّب من المصابيح تشعرني بالدفء. وفي رائحة الرفوف الخشبية وعطر المسك المنبعث من الأغلفة الجلدية ما يكفي لتهدئة الأعصاب وإعداد الإنسان نفسه للنوم".في مثل هذه الأجواء...يجلس مانغويل برفقة كتبه في مكتبته التي يعود تاريخ بنائها للقرن الخامس عشر الميلادي...ليحدثنا عن تاريخ المكتبات ومقتنياتها من الكتب ومؤسسيها...طارقا أبوابا تاريخية أتعرف عليها للمرة الأولى... لمانغويل علاقة حميمية بكتبه ومكتبته جعلته يتمنى أن يكون أمين مكتبة في شبابه، وجعلته يقتني الكتب لدرجة أصبحت تهدد بطمس حدود بيته...وحديثه في كتابه هذا يتمحور حول المكتبة ومظاهرها...يمنح من خلاله المكتبة حياةالمكتبة...أسطورة...ترتيبا...مكانا...سلطة...طيفا...شكلا...عامل مصادفة...ورشة عمل...عقلا...جزيرة...وسيلة بقاء...خيالا...هوية...وطناخمسة عشر فصلا...ضمنها تجربته الخاصة مع الكتب والمكتبات...وتشي بسعة معرفته ومعلوماته...ففي جعبته الكثير من القصص والقراءات والصور...ولتاريخنا العربي والإسلامي نصيب كبير في ذلك...وهذا مما زادني فخرا وزاد قراءة الكتاب متعة...حتى جعلني أعود لسيرة مانغويل الذاتية وأقرأ عنه.مانغويل بصراحة مبدع في طرحه...أسلوبه ممتع سلس...وتناوله للموضوع مبتكر ومميزوفي كل صفحة ستجد منه...إضاءة...عبارة جميلة...لفتة غريبة...تخيلات عجيبةففي مخيلته الكتب ترقص...تغني...تتطاير...تمزق بعضها"كلّ كتاب ينادي على الآخر بشكل غير متوقّع. ونصف سطر يمكن أن يتردّد صداه في سطر آخر لأسباب قد لا تكون واضحة في ضوء النهار. وإذا كانت المكتبة في النهار صدى للنظام والترتيب الشديد والمطلوب في العالم، فإن المكتبة في الليل تبدو فرحة بالتشوّش المبهج للأشياء في الخارج".متحدثا عن المكتبات منذ القدم...من بناها...ومن ساهم في هدمها وحرق كتبها ليدمر حضارة كاملة...من برج بابل...إلى مكتبة الإسكندرية ...وكهوف موغاو في الصين...ومن آشور بانيبال إلى زوماراغا الذي دمر معظم كتب الأزتيك...والمسيحيون الكاثوليك الذين دمروا مكتبات المكسيك وأمريكا الوسطى...ولا ينس الحديث عن الكتب التي منعت، واحتفظ بها سرا في معسكرات الاعتقال، وبرأيه "إن كتابا ممنوعا أو محروقا يمكن أن يكون أكثر تخريبا من كتاب سليم لأنه، بغيابه، ينال نوعا من الخلود". وعن المكتبة الرقمية وأثر وجودها، فيرى أن المكتبة ليست شيئا مادّيّا، بل هي جوّ وثقافة وتاريخ متراكم يغرق في عمق الجدران والأرفف. وهو يرى أن الكتاب الذي يُقرأ على شاشة ولا نستطيع أن نملكه ولا أن نحبّه أو نمسك به بأيدينا، لا يمكن أن نهضمه أو نستوعبه في عقولناحديث مانغويل لا يُمَلّ...زادني ارتباطا روحيّا بكتبي ومكتبتي...وشجعني على قراءة بقية كتبه..وإن كان غير مترابط أحيانا...فقد تخيلته يجول بمكتبته ويتحدث لقرائه...فاتحا كتابا مختلفا في كل مرة...مغيرا وضعيّة جلوسه ومكانه...وكأن في جعبته الكثير من الكلام والقليل من الوقتمن إضاءات مانغويل:"في الضوء، نقرأ ابتكارات الآخرين، وفي الظلام نبتكر قصصنا الخاصّة". "الكتب القديمة التي عرفنا عنها ولم نمتلكها تعبر طريقنا وتدعو نفسها ثانية. والكتب الجديدة تحاول إغواءنا يوميّا بالعناوين المثيرة والأغلفة المحيّرة". "في الليل، عندما تُضاء مصابيح المكتبة، يختفي العالم الخارجيّ ولا يعود موجودا سوى فراغ الكتب". "في الظلام، بينما النافذة مضاءة وصفوف الكتب تتألّق، تصبح المكتبة مساحة مغلقة، كوناً لا شكل له". "كلّ واحد من كتبي هرب، إمّا من النار أو الماء أو غبار الزمن أو من القرّاء المهملين أو يد الرقيب، وأتى إلى هنا كي يحكي لي قصّته". "في الليل، هنا في المكتبة، يصبح للأشباح أصوات". "عندما تقرأ كتابا وأنت جالس داخل دائرة فأنت لا تقرؤه بنفس الطريقة عندما تكون جالسا داخل مربّع أو في غرفة سقفها منخفض أو في أخرى ذات عوارض خشبية عالية". "كلّ قارئ ما هو إلا فصل واحد في حياة كتاب. وما لم ينقل ما عرفه للآخرين فكأنّه حكم على ذلك الكتاب بالموت حرقا". "القصص هي ذاكرتنا، والمكتبات هي مستودعات تلك الذاكرة، والقراءة هي الحرفة التي نستطيع من خلالها إعادة تشكيل تلك الذاكرة بترجمتها إلى تجاربنا الخاصّة".

Vivek Tejuja

When Alberto Manguel speaks of books, you just sit back and soak in the words. You do not question his views, because he is so lucid and so bang on with what he has to say about reading and the mystery of words and books and authors and everything else connected to them. I first heard of him when I heard of, “A Reader on Reading” and since then I have not looked back on what he has written. I think by the end of the year, I would have read everything written by him. The thing with Manguel is that a reader cannot get enough of what his views are on reading and everything related to it. The book in this case being, “The Library at Night”.The title is a strange one. For some it may also seem quaint and wistful, while it may sound absurd and creepy to yet another crowd of people. “The Library at Night” gets its name from the fact which Manguel believes in – libraries come to life more so at night-time, when the world is silent and the reader can actually enjoy the magic of reading and the power of words a lot more, than he or she could have during the day-time. He speaks of how a library changes form and shape at night and its impact on the reader.From this idea on, Manguel speaks of libraries through the entire book and if it may seem boring to you, let me also tell you that it is not. It is anything but monotonous and tedious. He speaks of libraries of the world – personal, public, the ones plundered and the ones that just disappeared after a while. Alberto writes with a passion that is evident – he traces not only libraries and their purpose in today’s times but also speaks of his relationship to books and reading. This is what makes you feel close to a writer. A reader always wants to know how the writer feels. It is of paramount importance, I think.“The Library at Night” is spread over fifteen chapters and each one is uniquely speaking of the library – as a myth, as order when it comes to cataloguing, as space – and the constraints of it, as an island, as a workshop, as imagination, survival and lots more. “The Library at Night” is fit for everyone who holds reading close to their heart and sometimes reading becomes the very reason of survival.

أحمد شاكر

المكتبة في الليلأدب/ نقد/ سيرة ذاتيةترجمة: عباس المفرجيطبعة دار المديالطبعة الأولي 2008في القرن السادس عشر، دعا الشاعر العثماني عبداللطيف شلبي، المعروف أكثر بلطيف، كل كتاب في مكتبته، بـ (صديق حق ومحب يبعد الهموم كلها). هذا هو مدخل (المكتبة في الليل). هو ليس كتابا عن علم المكتبات، إنه كتاب في حبها، في مديحها. في حب الكتب، ومديحها.يقول ألبرتو مانغويل في التقدمة: في طيش فتوتي حين كان أصدقائي يحلمون بمآثر بطولية في حقول الهندسة والقانون، والمال والسياسة، كان حلمي أن أصبح أمين مكتبة. لا أحد يشبهك يا ألبرتو.يلي التقدمة خمسة عشر فصلا:المكتبة أسطورة: يحكي الكاتب عن المكان الأسطوري الذي بني فيه مكتبته، ويشرح تخيله لتصميم أرفف المكتبة، عندما رأي المكان: تخيلت رفوفا للكتب تبدأ من مستوي خصري، وتعلو فقط بالإرتفاع، الذي يمكن لأصابع يدي، حين أبسطها علي طولها، أن تناله. فالكتب التي تحتاج إلي سلم، أو تكون بالأرفف الواطئة، غالبا ما تأخذ اهتماما أقل. لكن الواقع يضع عقباته باستمرار. فـ (بحكم الضرورة، تبدأ رفوف مكتبتي من فوق إزار الحائط تماما، وتنتهي بمسافة تقارب حجم كتاب من قطع الثمن قبل العوارض الخشبية التي تسند الثقف).ولأنه يتحدث عن المكتبة كأسطورة، لذا لزم أن يعرج بنا علي بناء برج بابل، ومكتبة الاسكندرية، التي أنشأها الملوك البطالسة، في نهاية القرن الثالث قبل الميلاد.لماذا المكتبات أصلا؟ إنها تسمح لنا بإلقاء نظرة، مهما كانت سرية وبعيدة علي أذهان الآخرين، وتمنحنا معرفة معينة بحالتنا الخاصة من خلال القصص التي حفظت لنا. وهذا كان هو العرف العظيم الذي بدأته مكتبة الاسكندرية.مقتبسات:- عندما أقرر في نهاية اليوم أن أطفئ ضوء المكتبة، فأنا أحمل معي إلي النوم أصوات وحركات الكتاب الذي كنت أغلقته للتو. لقد تعلمت من الخبرة الطويلة بأني إذا أردت أن أكتب في الصباح حول موضوع معين، فإن قراءتي عن هذا الموضوع في اللليل سوف تمون أحلامي ليس بالحجج فحسب بل بالأحداث الحقيقية للقصة أيضا.- كل قارئ يوجد كي يضمن لكتاب معين قدرا من الخلود. القراءة، بهذا المفهوم، هي طقس انبعاث.المكتبة ترتيبا: يقول مانغويل: الحقيقة هي أنني لا أتذكر وقتا لم أكن فيه محاطا بكتبي. في عمر السابعة أو الثامنة، جمعت في غرفتي إسكندرية مصغرة، نحو مئة كتاب من مختلف الأحجام عن مواضيع شتي. ومن أجل التنوع غالبا ما كنت أغير تجمعاتها ، فأقرر، علي سبيل المثال أن أضعها معا حسب الحجم، حيث يتضمن كل رف الكتب التي لها نفس الارتفاع فقط. لكن هذا الترتيب كان أحيانا لا يرضيني، فكنت أعيد تنظيم كتبي حسب المواضيع: حكايات خرافية علي رف، قصص مغامرات علي آخر، كتب علمية ورحلات علي رف ثالث، شعر علي الرابع، سير حياة علي الخامس. وأحيانا من أجل التغيير، كنت أجمع كتبي حسب اللغات ، أو حسب الألوان، أو طبقا لمدي ولعي بها..بعد ذلك كانت هناك مجموعات داخل مجموعات، حيث اتضح لي أن الترتيب يولد الترتيب. وميزة المكتبة الخاصة عن العامة، أنها تسمح باتباع ترتيب نزوي وشخصي جدا. الكاتب المعتل فاليري لاربو كان يجلد كتبه بألوان مختلفة وفقا للغة التي كتب بها، الروايات الانكليزية بالأزرق، الاسبانية بالأحمر، وهكذا. (غرفة مرضه كانت عبارة عن قوس قزح. إنها تتيح لعينيه وذاكرته أن تندهشا وتتوقعا الفرح).الروائي جورج بيرس أعد ذات يوم قائمة بالطرق التي يمكن لشخص أن يرتب بها مكتبته: حسب الحروف الأبجدية/ حسب القارات أو البلدان/ حسب اللون/ حسب تاريخ الشراء/ حسب شكل الكتاب/ حسب النوع/ حسب اللغة/ حسب أولوية القراءة/ حسب التسلسل.يعطينا ألبرتو نماذج مختلفة لترتيب المكتبات: المكتبة الامبراطورية في الصين. ومكتبة الاسكندرية، حيث استخدم التصنيف الأبجدي لأول مرة. والمكتبات الرومانية. المكتبات الاسلامية ودخول النظام الأبجدي فيها علي يد الكتبي البغدادي أبو طاهر طيفور. ابتكار ابن النديم لفكرة (الفهرست) حيث ضم كتابه أسماء كل الكتب، في كل علم، مع وصف لحياة المؤلفين، مولدهم، وفاتهم، مدن مسقط رأسهم، حتي العام 377 هجرية. وقام أبو القاسم المغربي بعد قرن بعمل تتمة لفهرست ابن النديم.مقتبسات:- المكتبة كيان دائم النمو، فهي تتكاثر فيما يظهر بشكل مستقل، إنها تعيد إنتاج نفسها بواسطة الشراء، السرقة، الإعارة، الاهداء، السعي إلي ملئ الفراغات بين المجموعات المترابطة وبواسطة الرغبة إلي تكملة الأنواع.المكتبة مكانا: في أي مكتبة ليس هناك رفوف فارغة تبقي فارغة لوقت طويل. في مراهقته كان مانغويل يراقب بافتتان الأرفف وهي تمتلئ بالكتب، تلقائيا وبسهولة. وفي بيته، في تورنتو، وضع رفوفا للكتب في كل مكان: في غرفة النوم والمطبخ، في الممرات والحمام. حتي الشرفة المسقفة. يقول: وكان أطفالي يتندرون قائلين إنهم بحاجة إلي بطاقة مكتبة للدخول إلي بيتهم الخاص. مقتبسات: - كل مكتبة، بالضرورة، هي مخلوق ناقص، عمل بصدد النمو، وكل رف فارغ هو بشير بكتب قادمة. المكتبة سلطة: في القرن السابع عشر، قال غوتفرد فيلهلم لايبنتز، الرياضي والفيلسوف والقانوني الشهير، إن قيمة المكتبة تتحدد فقط بمحتواها والفائدة التي يجنيها القراء من هذا المحتوي، لا بأعداد مجلداتها أو ندرة مقتنياتها النفيسة. ومع ذلك فللكتب سلطة غير شرعية، والمكتبة كصرح كان ينظر لها، علي نحو خرافي، كمعلم رمزي للسلطة. وحتي اللحظة ما زالت المكتبات تقام من قبل السياسيين وتسمي بأسمائهم، كما في الولايات المتحدة. يحكي مانغويل قصة أندرو كارنيجي، كمثال لعلاقة الثروة بالثقافة.مقتبسات:- لا تكمن المعرفة في تراكم النصوص أو المعلومات، ولا في مادة الكتاب نفسه، بل في التجربة المستقاة من الصفحة وتحويلها ثانية إلي تجربة، وفي الكلمات التي تنعكس في كلا العالم الخارجي وشخصية القارئ نفسه.المكتبة طيفا: يقول مانغويل: كل مكتبة هي إقصائية، مادام اختيارها، مهما كان واسعا، يبعد خارج جدرانها رفوفا لا نهائية من الكتب، لأسباب تخص الذوق، المعرفة، الزمان والمكان. كل مكتبة تستحضر أشباحها المظلمة الخاصة بها، فكل ترتيب ينشىء، تلقائيا، طيف مكتبة من كتب غائبة.يستعرض ألبرتو جزء من تاريخ المكتبات التي دمرت، أو أحرقت قديما وحديثا..المكتبات التي اختفت أو التي لم يتح لها أن توجد أبدا تتفوق بالعدد كثيرا علي تلك التي نزورها، وتشكل حلقات من سلسلة دائرية تتهمنا وتديننا جميعا.مقتبسات:- كل مكتبة، بوجودها المطلق، تستحضر بديلها المحرم، والمنسي: غير مرئية إلا أنها مكتبة هائلة للكتب التي، لأسباب مبتذلة تخص النوعية ومحتوي الموضوع أو حتي الحجم، اعتبرت غير صالحة علي أن تقيم تحت سقف معين.- يعرف الرقباء ان القارئ معرف بالكتب التي يقرأها.المكتبة شكلا: شكل المكان ضرورة للقراءة. يعرف ذلك القراء النهمون. يقول مانغويل: المكتبة التي تخيلتها لكتبي، قبل وقت طويل من بناء جدرانها، حددت مسبقا الطريقة التي أتمني أن أن أقرأ فيها. هناك قراء يتمتعون بقراءة قصة في مكان ضيق، بينما آخرون يتيح لهم مكان مدور فسيح وعام تخيل النص يمتد نحو آفاق بعيدة، وآخرون ما زالوا يجدون متعة في متاهة غرف بوسعهم الطواف خلالها، فصلا بعد فصل. جولة مع أشكال المكتبات: أول تخطيط لمكتبة قروسطية هو مربع الشكل، تم رسمه في دير ريشونو لرهبان سانت غال في سويسرا، مؤرخ عام 820. وتقترح المكتبات المكونة من زوايا مستقيمة التقسيم إلي أجزاء أو مواضيع. أما المكتبات الدائرية فهي أكثر سخاء للقارئ، تمنحه وهما بأن كل صفحة أخيرة هي الصفحة الأولي أيضا. ولقراء كثيرين، ستكون المكتبة مثالية أكثر لو جمعت بين كلا الشكلين، الدائري والمستطيل، أو البيضوي والمربع..ويصف لنا ألبرتو مانغويل، بتشويق منقطع النظير، مكتبة لورنزيانا التي صممها ميكيل آنجلو..المكتبة عامل مصادفة: طبعا، للصدفة دور في تكوين المكتبات، حيث الهبات الطارئة واللقاءات التصادفية. في وسط موريتانيا، مازالت مدن الواحات شنكويتي وأودان تضم عشرات المكتبات من العصر القديم، التي نشأت عن طريق نزوات القوافل المارة المحملة بالتوابل والحجاج والملح والكتب. حيث كانت هذه المدن محطات توقف ضرورية في الطريق إلي مكة. تركت الكتب هناك طوال العام، لأسباب تجارية أو للأمان، وانتهي مكانها في البيوت الخاصة للعوائل البارزة. المكتبة ورشة عمل: في عام 1929 نشرت فرجينيا وولف محاضرتها عن النساء والرواية، تحت عنوان "غرفة إنسان خاصة"، تعبر فيها بشكل حاسم عن حاجتنا إلي مكان شخصي للقراءة والكتابة: (لا بد من أن الذهن البشري سيفتح علي وسعه إذا شعرنا أن الكاتب يعبر عن تجربته علي نحو تام ودقيق. يجب أن تكون هناك حرية، ويكون سلام وصمت) ثم تضيف، (ما من صوت عجلة يصر، ولا ضوء يومض. الستائر يجب أن تكون مسدلة) كما لو أن الوقت ليل.ولأنه لازم بورخيس لمدة عامين، يقرأ له، فهو يصف لنا مكتبته، والموسوعات التي يحتفظ بها.مقتبسات:- نسخ النصوص يساعد المرء علي إيداعها في الذاكرة، بذلك (كما أعتقد) يتم بناء نوع من مكتبة موازية لتلك التي من حبر وورق.المكتبة عقلا: مانغويل لا يعتمد فهرسا لمكتبته، فهو من وضع كتبه علي الأرفف بنفسه، يقول: وأنا أعرف بوجه عام مكان كل واحد منها باسترجاع مخطط المكتبة في ذاكرتي.المكتبة والذاكرة كانتا، إلي حد ما، مترادفتين. فأغلب الأدب العربي القديم كان مودعا لوقت طويل في ذاكرة قراءه. بعد موت أبو نواس عام 815 لم يعثر علي أي نسخة من عمله، فقد كان يحفظ كل قصائده غيبا، ومن أجل تدوينها لجأ الكتاب إلي ذاكرة من استمعوا إليه.. عن فرابورغ، القارئ اليهودي النهم، يحدثنا مانغويل عن حكايته المثيرة والمأساوية. وكيف نقلت مكتبته عام 1933 إلي لندن، إثر تولي هتلر منصب مستشارية الراخ. ستمئة صندوق من الكتب.. مقتبسات:- كل مكتبة هي بمثابة سيرة ذاتية.- ما يجعل المكتبة صورة منعكسة لمالكها ليس اختيار العناوين فحسب، بل شبكة الأفكار المترابطة التي ضمها الاختيار. تجربتنا بنيت علي تجارب، وذاكرتنا علي ذاكرات أخري. كتبنا بنيت علي كتب أخري غيرتها أو أغنتها.المكتبة جزيرة: في العام 1659 تحطمت سفينة روبنسون كروسو علي ساحل جزيرة مقفرة قرب الباسفيك. واستطاع أن يتدبر أمره، بجلب بعض الأدوات والأطعمة، وما إن لبي احتياجاته المادية، حتي اتجه إلي تسلية نفسه من خزين السفينة الهزيل من الكتب. أعتقد أن من الضروري في بدء مجتمع جديد أن يكون هناك كتب، كما قال دانيال دوفو. وكان الكتاب بالنسبة لكروسو وسيلة تنبؤ، فحين اعياه اليأس، وهو يحاول أن يفهم حالته المحزنة، فتح الكتاب المقدس وعثر علي هذه الجملة: (سوف لن أتركك أبدا، ولا أتخلي عنك). وهنا راوده الاحساس بأن هذه الكلمات موجهة إليه بشكل خاص. وقام ببناء عالم جديد. في هذا المكان النائي.يمتعنا، أيضا، ألبرتو بحكاية (المكتبات المتنقلة/مكتبات الحمير) التي أنشأت في كولومبيا عام 1990 لخدمة المناطق القروية البعيدة.مقتبسات:- يوجد القارئ الذي يعتبر كل كتاب في مكتبته مفتوح للنقد، القارئ الذي يؤمن بأن أي قراءة تفسيرية لا بد من أن تكون خاطئة. الضبط لا المتعة هو الحافز لهذا النوع من القراء، وغالبا ما يفلحون في العمل في الحقل الأكاديمي، أو في مكاتب الجمارك.- نحن نشق طريقنا بين الرفوف اللانهائية لمكتبة، نختار هذا الكتاب أو ذاك لسبب غير قابل للإدراك: بسبب غلاف، عنوان، اسم، بسبب شيء قاله أحد ما أو لم يقله، بسبب شعور باطني، نزوة، خطأ، أن نظن بأننا سنعثر في هذا الكتاب علي أمور مميزة مثل حكاية أو شخصية أو تفصيل، ولأننا نؤمن بأنه كتب لنا، أو لأننا نعتقد بانه كتب لأي شخص عدانا نحن ونريد أن نكتشف لماذا كنا مبعدين، لأننا نرغب بالتعلم، أو الضحك، أو لنلقي بأنفسنا في النسيان.- العبارة المقتبسة هي مواصلة الحوار مع الماضي لإضفاء معني علي الحاضر.المكتبة وسيلة بقاء: كيف؟ يقول: كل كتاب من مكتبتي يحمل قصة نجاته من نار، ماء، مضي الزمن، قراء مهملين، ومن يد رقيب، وكل كتاب أفلت يروي لي قصته.يحكي ألبرتو حكاية أمين مكتبة شولم الإيخم في بيالا بودلاسكا، الذي قام بإنقاذ المكتبة بنقلها في عربات، إلي سرداب سري، خوفا من تدمير ونهب الألمان، حيث كانت هدفا محددا للنازيين. دون تفكير فيما إذا كان أحد ما سيحتاج يوما إلي هذه الكتب المنقذة. لقد كان في جوهره عملا لإنقاذ الذاكرة. وبعد أن استولي الصليبيون علي القدس، في 15 تموز 1099 تمكن بعض المسلمين من الهرب، ووصلوا إلي دمشق، حاملين معهم مصحف عثمان. واحد من أقدم النسخ الموجودة للقرآن الكريم.المكتبة والنسيان: مكتبة ألبرتو جزء منها يتذكره والآخر نسيه. يقول: صارت الصفحات تتلاشي حين أحاول أن أستعيدها. بعضها اختفت من خبرتي تماما، أمست منسية وغير مرئية. أخري سكنتني علي نحو مغو بعنوان أو بصورة، أو ببضع كلمات من نص..يروي ألبرتو حكاية بائع الكتب الأفغاني شاه محمد، الذي حافظ علي مكتبته خلال فترة حكم النظام الشيوعي، ونظام طالبان. لكن خلال قصف كابول عام 2004 دمرت مكتبته. وذهب ليقابل وزير الثقافة، وقال له (لقد دمرت كتبي، وربما ستدمر حياتي أيضا، لكن هناك شيء لا يمكنك تدميره أبدا) سأله الوزير: ما هو؟ فأجاب شاه محمد: (تاريخ أفغانستان).ولا يفت مانغويل الكلام عن مأساة ضياع المكتبة الوطنية ببغداد، في نيسان 2003 تحت سمع وبصر الجيش الأنجلو-أمريكي.لوتشيانو كانفورا أكد علي أهمية توثيق، ليس فقط تاريخ المكتبات والكتب، بل تاريخ الوعي باختفائها. مقتبسات:- ليس لدي أي شعور بالذنب بشأن الكتب التي لم أقرأها وربما لن أقرأها أبدا، فأنا أعرف بأن كتبي لديها صبر لا حدود له. سوف تظل تنتظرني حتي نهاية العمر. وهي لا تطلب من أن أتظاهر بأني أعرفها كلها..- حين تكون مرغما علي ترك بلدك، كل المكتبات تضيع، عدا تلك التي تتذكرها، وحتي هذه، لا بد لك لأن تعيد قراءتها في ذهنك، مرة تلو المرة، حتي لا تستمر الصفحات في الضياع. (الشاعرة رشيل كورن).المكتبة خيالا: يورد ألبرتو حكاية بورخس مع العمي، والكتب: ورث بورخس عن أبيه المرض الذي يضعف بصره تدريجيا، وكان الطبيب منعه من القراءة في ضوء خافت. ذات يوم، في رحلة بالقطار، انهمك في قراءة رواية بوليسية، وواصل القراءة علي ضوء الغسق الخابي. قبل أن يصل القطار وجهته بقليل، دخل في نفق، حينئذ أحس بورخس أنه لم يعد يري أي شيء، عدا سديم من الألوان. في هذا الظلام عاش بورخس بقية حياته، متذكرا أو متخيلا قصصا، معيدا في ذهنه بناء المكتبة الوطنية في بوينس آيرس، أو مكتبته الصغيرة في بيته..كثير من القصص والمقالات المنشورة لبورخس تنوه بكتب ابتدعها ولم يكلف نفسه عناء كتابتها. كالرواية البوليسية (الاقتراب من المعتصم) بقلم (محامي بومباي مير بهادور علي). وهذه المكتبات أو الكتب المتخيلة، تبهجنا، هي تتيح لنا متعة الخلق، دون جهد الكتابة والبحث، لكنها تضايقنا، لأنه لا يمكن جمعها، ولا يمكن قراءتها..المكتبة هوية: بوسعنا تخيل كتبا نود قراءتها، وإن لم تكتب بعد، وبوسعنا تخيل مكتبات ملآي بكتب نود امتلاكها، حتي لو كانت بعيدة المنال، لأننا نود أن بتدع مكتبة تظهر كل اهتمماتنا وكل نقاط ضعفنا- مكتبة تعكس، بتنوعها وتعقيدها، مانحن عليه كقراء. لذا ليس من المعقول الافتراض، بطريقة مماثلة، بأن هوية مجتمع، أو هوية وطنية، يمكن أن تعكس بواسطة مكتبة، بواسطة تجميع لعناوين تحدد بطريق عملية وأيضا رمزية هويتنا الجمعية..وبعد استعراض لتأسيس المكتبة العامة بإيطاليا، ومكتبة المتحف البريطاني، ودور بانيزي الايطالي في تأسيسها. توقف عند مكتبة لبنان التي دمرت في فترة الحرب الأهلية. ثم يطرح ألبرتو سؤالا حول هوية المكتبة: هل بإمكان مكتبة أن تعكس تعدد الهويات؟ يقول: أن مكتبته التي جمعها في الأرجنتين، انكلترا، إيطاليا، فرنسا، تاهيتي، كندا، تفصح عن عدد من الهويات المتغيرة. لكنه وبصفته مواطنها الوحيد يشعر بتوحد معها. يقول: ومع ذلك فإن كثيرا من أصدقائي أحسوا بأن هوية هذه المكتبة الخليط، كانت، جزئيا علي الأقل، هويتهم أيضا. الأمر يعود ربما إلي أن أي مكتبة، بسبب سماتها المتنافرة، مهما كانت شخصية، تتيح لأي شخص يستكشفها تأملا عما يبحث عنه، وخيطا رفيعا معذبا من الحدس عما نكون عليه كقراء، ولمحة خاطفة في الجوانب السرية للذات.المكتبة وطنا: كل قارئ هو إما طواف يستريح وإما مسافر يعود.يقول ألبرتو مانغويل: حين نطوف في أرجاء كتبنا ثم نسحب كتابا من الرفوف ونتصفحه، فإن الصفحات إما تصدمنا باختلافها عن تجاربنا الخاصة، أو تواسينا بالتشابه. وبالنسبة للقارئ الكوزموبوليتاني (المتحرر من القوميات): الوطن ليس مفهوما لمكان ما، مجزأ بحدود سياسية، بل مفهوم للزمان، حيث لا وجود للحدد.خاتمة: في روايتها "الزهرة الزرقاء"، تقول بنيلوب فتزجيرالد: (إذا بدأت قصة ما بإكتشاف، فإنها لا بد أن تنتهي ببحث)، من المؤكد أن قصة مكتبتي بدأت باكتشاف: اكتشاف كتبي، اكتشاف المكان الذي توضع فيه، اكتشاف الهدوء في المكان المضاء تحت الظلام الذي يخيم خارجا. لكن إذا كان لا بد للقصة أن تنتهي ببحث، فإن السؤال سيكون هو: بحث عن ماذا؟أنا أبحث في نهاية قصة

Jeff

I found this book while browsing on Amazon and was immediately entranced by Manguel's opeing chapter in which he describes his personal library. He has converted a 15th century barn in the French countryside into a home for his books. Wow! How cool is that? For me, this is a dangerous book, as it gets me thinking..."Maybe someday I can buy a hobby farm in the picturesque rolling hills of the Wisconsin country side, convert the barn into a library, and spend hours in retirement exploring the depths of my books."Anyway, back to the book...very interesting and a great read. I enjoyed Manguel's critiques of modern society, viewed through our use and treatment of books. What does it say about modern society when libraries discard books that are now readily available on the internet? What will the consequenses be for our society as it moves further and further away from the printed page to the computer screen? Manguel rasies some great questions.Lots of great chapters in this book, on libraries, reading, the power of books, etc. For the book lover this is a fantastic volume to have on your shelf. Manguel has quickly become one of my favorite "books on books" authors (next to Nicholas Basbanes). Since reading this book, I've begun searching out others by Manguel. The History of Reading is next on my list. Just browsing its pages, looks like that will be a good one too.

هالةْ أمين

هي المماطلة التي لا مبرر لها ليس لسوء الكتاببل بسبب البداية الثقيلة...تجربتي الأولى مع ألبرتو رغم العنوان الشيق وبعض التفاصيل الجميلةإلا أن تواريخ المكتبات المذكور والشخصيات وقفز ألبرتو من موضوع لآخر بشكل مشتتهو ما أفقد بعض فصول الكتاب متعتهعدا أن وصفه للمكتبتات وتصاميمها يحتاج إلى خيال رغم الصور المرفقة ...ألبرتو سافر كثيرا ورأى كثيرا وله حياة شيقة دعمت ماكتبه هناأما من لا حيلة له سوى جدران بيته فلسوف يمتعه هذا الكتاب بكل مافيه:)

Hajar Ahmed

فهرس المكتبة في الليل : مقدمة١- المكتبة أسطورة ٢- المكتبـة ترتيباً ٣- المكتبـة مكاناً ٤- المكتبـة سلطة٥- المكتبـة طيفاً٦- المكتبـة شكلاً٧- المكتبة عامـل مصادفـة٨- المكتبة ورشـة عمـل٩- المكتبة عقلاً١٠- المكتبـة جزيرة ١١- المكتبـة وسيلـة بقاء١٢- المكتبـة و النسيان١٣- المكتبـة خيالاً ١٤- المكتبة هويّة١٥- المكتبـة وطناً خاتمة قال ألبرتو مانغويل : حب المكتبات، مثل أكثـر المحبّات، ينبغي أن يُكتسب بالتعلم. مامن أحـد يخطو أوّل مرّة داخـل غرفة مليئـة بالكتب، و بإمكانه أن يعرف بالغريزة كيف يتصرّف، ماذا يتوقع، ماذا سيناله، و ماهو المُتاح؟ قد يتملك المرء الرعب بسلب الفوضى و الاتساع و الصمت و المراقبة، و التطكير الساهر بأن الإنسان لا يعرف كل شيء، و تتملكه بقايا من أحاسيس غامـرة تظلُّ لصيقة به، حتى أن تغدو الطقوس و التقاليد معروفة، و تتكشَّف معالم الجغرافيا و تصبح الأقوام المتوحِّشة أليفة. - اقتباساتي قد تكون طويلة و لكنها لامستني و كثيرًا أحببت مشاركتكم بها - . - محنة يصوغها ستيفنسون على نحو يُثير الحزن:" هذه هي مرارة الفنّ ؛ يرى المرء في ذهنه أثراً مثالياً ، لٰكن الواقع يضع العقبات أمامه باستمرار ." - القرّاء، مثل أبطال الملاحـم ، لا يضمنون لحظة تجلّي. - الكتب لها أقدارها الخاصّة .* ماوروس- " ليس هناك مكان يمنح اليقين الراسخ بتفاهة الآمال البشريّة، أكثـر من مكتبـة عامَّـة ."* سامويـل جونسون، في الجوال ٢٣ آذار ١٧٥١ - كتبت ويلتي: " عرفت في ذٰلك الحين أن التذوق تقريباً ليس مهماً جداً ، فهو يأتي في وقته. كنت أرغب بالقراءة وحدها، و كانت خشيتي الوحيدة من كتب تصل إلى نهايتها." - لٰكن هذا هو ثمن الاستقرار الذي علينا دفعه. عليك أن تختـار بين السعادة و ماكان يدعوه الناس يوماً بالفنّ الرفيع. نحن ضحّينا بالفنّ الرفيع!.* الدوس هكسلي، عالم جديد رائع- أثناء الثورات الطلابيّة التي هزت العالم في نهاية الستينيات، واحد من الشعارات الذي كان يصرخ به الطلبـة بوجوه المحاضرين في جامعة هايدلبرج " ممنوع هنا الاقتباسات " كان الطلبة يُنادون بأفكـار أصيلـة، لكنهم نسوا أن العبارة المقتبسة هي مواصلـة الحوار مع الماضي لإضفاء معنى على الحـاضر. - قال والتر بنجامين: كتابة الماضي، الحوار مع التاريخ، هي الغاية الإنسانيّة التي كان يُرددها بنجامين. - مجتمعنا المقبل الخالي من الورق، كما عرَّفه بيل غيتس في كتاب ورقيّ، هو مجتمع بلا تاريخ، بمـا أنَّ كل شيء على الشبكة هو معاصر و فوري بالنسبة للكاتب. - أحياناً يقرأ أميـن المكتبـة بالقراءة بصوتٍ عال لهؤلاء الذين لم يتعلَّموا القراءة بأنفسهـم، و أحياناً يقرأ للآخرين فرد من العائلة كان دخل المدرسة. بهذه الطريقـة يقول واحد من القرووين في مقابلة معه، " بوسعنا أن نعرف ما كنا لا نعرفـه و ننقلـه إلى الآخرين " - غالباً مّا يسألنـي ضيوفي إن كنت قرأت كل كتبـي، و غالباً ما أُجيب بأني بالتأكيد فتحتُ كل كتابٍ منها. في الواقع إنّ مكتبة مّا ، مهما كان حجمها لا تحتاج كي تكون نافعة، أن تُقرأ يمجموعها، إذ إن كل قارئ ينتفع من التوازن المناسب بين المعرفة و الجهـل، التذكر و النسيان. - في ١٩٣٠ تخيل روبرت موسي شخصية أمين مكتبة متفانِ يعمل في المكتبة الامبراطوريّة في فيينا، و يعرف كل عنوان في مكتبته الضخمة " هل تود أن تعرف كيف قدر لي أن أجعل كل كتاب من هذه الكتب مألوفاً لي؟ " سأل واحد من زواره المندهشين. " لا شيء يمنعني من إخبارك بذٰلك: ذٰلك لأني لم أقرأ أيّ منها! "ثم أضاف، " إن سر أي مكتبيّ جيّد هو أن لا يقرأ أياً من الأدب الذي عهِد بهِ إليه، ماعدا العناوين و كشوف مضامين الكتب. إن الذي يدسُّ أنفه داخل الكتاب نفسه خسارة للمكتبة! سوف لن تكون له أبداً أيّ نظرة عامّة عن الكل!" يُعقِّب مانغويل بقوله:ليس لديّ أي شعور بالذنب بشأن الكتب التي لم أقرأها و ربما لن أقرأها أبداً، فأنا أعرف بأن كتبي لديها صبر لا حدود له. سوف تظلُّ تنتظرني حتى نهاية العمر. و هي لا تطلب من أن أتظاهر بأني أعرفها كلها، و لا تطالبني أن أغدو واحداً من " معالجي الكتب المحترفين" الذي تخيّله فلان أوبريان، و هو الشخص الذي يجمع الكتب بشراهة لكنه لايقرأهـا، و الذي يمكنه أن يكسب مورد عيشه من معالجة الكتب لقاء أجـر زهيـد حيث يجعلها في الظاهر تبدو مقروءة. * - إذا ما بدأ المرء بالقراءة من منتصف الكتاب، و شعر برغبة بالاستمرار ، لا تدعه يقف و يعود إلى البداية، إذ ربّما تخبو رغبته بالقراءة.*- الكتب المنسيّة في مكتبتي تحيا حياةً صامتةً لا تلفت النظـر.مع هٰذا فإن ميزتها كونها منسيّة تُتيح لي، أحياناً ، إعادة اكتشاف قصّة معيّنة، قصيدة معيّنة، كما لو أنها جديدة تماماً بالنسبة لي. أفتح كتاباً ، كنت أظن أني لم أفتحه من قبل أبداً .*- في سبيل منع العبيد من التمرّد، كان من المهم أن يبقوا جهلة. إذا ما تعلَّم العبيد القراءة، فإنهم سيجادلون، و يُصبحون على اطِّلاع على الحجج السياسيّة و الفلسفيّة و الدينيّة التي تدعو إلى إلغاء العبوديّة و سيثورون ضد أسيادهـم. لذٰلك كان العبد الذي يتعلم القراءة يُعاقب بالموت!- " مثلما من السّهل تخيّل كتاب، من الصّعب وضعه على الورق "- بلزاك، حجرة الأنتيكات- قال بورخس يوماً : " في الواقع، الكتابة ماهي إلا مبالغة " عن الخاتمة؛الكتب هي أفضـل ما نملك في الحيـاة، إنها خلودنـا.أشعر بندم عميق لأني لم أملك مكتبـة خاصّة بـي.* فارلام شالاموف، مكتباتي.

ايمان

بعد قراءة هذا الكتاب فكل منا سيرى مكتبته بشكل مغاير و سيجري بينه و بين كتبه حوار من نوع آخر فيه من الشكر الكثير و من الاستفسارات الكثير عن كل ذكرى رافقت كتابا ما و عن التفاصيل الصغيرة التي يضمها نفَس كل كتاب...كتاب جعل منه البرتو مانغيل موسوعة مصغرة لأهم المكاتب في العالم لكن بشكل شخصي يرتبط بالأفراد ممتع الحديث .عن الكتب عن الورق في ظل التكنولوجيا الحديثة .

Riku Sayuj

Dreaming The Perfect LIBRARY The Quest & The QuestionThe starting point, Manguel says is a question. Few today can doubt that the main features of our universe are its dearth of meaning and lack of discernible purpose.And yet, with bewildering optimism, we continue to assemble whatever scraps of information we can gather in scrolls and books and computer chips, on shelf after library shelf, whether material, virtual or otherwise, pathetically intent on lending the world a semblance of sense and order, while knowing perfectly well that, however much we’d like to believe the contrary, our pursuits are sadly doomed to failure.Why then do we do it? Admitting from the start that the question would most likely remain unanswered, Manguel embarks on it for its own sake. This book is the story of that quest, “an account of my astonishment”, as Manguel says — and it is an astonishing journey for the readers as well.“Surely we should find it both touching and inspiriting,” wrote Robert Louis Stevenson over a century ago, “that in a field from which success is banished, our race should not cease to labour.”Dreaming The Perfect LIBRARYTHE LIBRARY is a lot of things. And since it is quixotic by definition, this reader will now follow a future dream Library as Manguel traces his past, real libraries.THE LIBRARY AS MYTH — It should be capable of eliciting in this reader the loftiest of all possible sensations, the sense of the sublime.Manguel talks of the two great information-gathering projects of Mankind: The Library of Alexandria and The Tower of Babel. These two tower over the rest of the book, constantly reminding the reader and the writer about the magnificent and utile quest that mankind loves to keep re-embraking on.THE LIBRARY AS ORDER — can a library ever have any meaningful order?Subjects upon subjects, each of these subjects will require a classification within its classification. At a certain point in the ordering, out of fatigue, boredom or frustration, this geometrical progression might stop. But the possibility of continuing it is always there. There are no final categories in a library.For this reader, the only consolation is that a private Library, at best, unlike a public one, presents the minor release of allowing a whimsical and highly personal classification. That is enough.THE LIBRARY AS SPACE — Space is never enough a books never stop coming inUltimately, the number of books always exceeds the space they are granted. This reader wishes for a Library designed on The Brain, using folds and infolds to enfold a million books.In the second chapter of Sylvie and Bruno, Lewis Carroll dreamt up the following solution: “If we could only apply that Rule to books! You know, in finding the Least Common Multiple, we strike out a quantity wherever it occurs, except in the term where it is raised to its highest power. So we should have to erase every recorded thought, except in the sentence where it is expressed with the greatest intensity.” His companion objects: “Some books would be reduced to blank paper, I’m afraid!” “They would,” the narrator admits. “Most libraries would be terribly diminished in bulk. But just think what they would gain in quality!”THE LIBRARY AS POWER — The invested power of the written word, thrills this reader. Empires can’t stop building libraries and people cannot stop authoring memoirs. They are the only real sources of lasting power. The Library left behind and the books written, they shall define this reader’s legacy.THE LIBRARY AS SHADOW —  If every library is in some sense a reflection of its readers, it is also an image of that which we are not, and cannot be.Every library is a shadow, by definition the result of choice, and necessarily limited in its scope. And every choice excludes another, the choice not made. The act of reading parallels endlessly the act of censorship.This reader imagines a Library where the censorship is total and the reader is a dictator, a benevolent one.(This chapter includes a sad tour of The History of Censorship.)THE LIBRARY AS SHAPE — “Every librarian is, up to a certain point, an architect,” observed Michel Melot, director of the Centre Pompidou Library in Paris. “He builds up his collection as an ensemble through which the reader must find a path, discover his own self, and live.”This reader has already said that his Library will be modeled on The Brain.THE LIBRARY AS CHANCE — A library is not only a place of both order and chaos; it is also the realm of chance. Left unattended, books cluster around what Henry James called a “general intention” that often escapes readers: “the string the pearls were strung on, the buried treasure, the figure in the carpet.” Isaac Asimov, anyone?This reader imagines a Library where the books are left to cluster by chance and then picked up cluster-by-cluster and put back with their intellectual soul-mates.THE LIBRARY AS WORKSHOP — The place where you read, and the place where you work. A history of the ‘study’.This reader imagines a cozy nook, nudged within the Library, form where the grandeur is glimpsed but not enough for intimidation. At reach, still far enough away.In 1929, Virginia Woolf published her now famous lectures on “Women and Fiction” under the title A Room of One’s Own, and there she defined forever our need for a private space for reading and writing: “The whole of the mind must lie wide open if we are to get the sense that the writer is communicating his experience with perfect fullness. There must be freedom and there must be peace.” And she added, “Not a wheel must grate, not a light glimmer. The curtains must be close drawn.” As if it were night.A study lends its owner, its privileged reader, what Seneca called euthymia, a Greek word which Seneca explained means “well-being of the soul,” and which he translated as “tranquillitas.” Every study ultimately aspires to euthymia.Euthymia, memory without distraction, the intimacy of a reading time — This reader can hardly imagine a more perfect Paradise.THE LIBRARY AS MIND — What makes a library a reflection of its owner is not merely the choice of the titles themselves, but the mesh of associations implied in the choice.This reader too will generally know the position of any book by recalling the Library’s layout.The remembered order will follow the patterns of my mind, the shape and division of the Library ordered just so by me — and the Library will in turn reflect the configuration of my mind.THE LIBRARY AS ISLAND — The Library, each book in it will be a newly discovered island.To be the first to enter Circe’s cave, the first to hear Ulysses call himself Nobody, is every reader’s secret wish, granted over and over, generation after generation, to those who open the Odyssey for the first time.This reader accepts that Libraries are not, never will be, used by everyone. Even in the most fantastically educated and cultured cities, the number of those for whom reading books is of the essence has always been very small.What varies is not the proportions of these two groups of humanity, but the way in which different societies regard the book and the art of reading. And here the distinction between the book enthroned and the book read comes again into play. This reader’s Library will have no books enthroned, but all arrayed to be read.THE LIBRARY AS SURVIVAL — On the destruction of books, by burning, drowning and other means. And On SurvivalThis reader likes to envisage his Library as a magnificent ark that will sail across the ocean of forgetfulness that embraces humanity.THE LIBRARY AS OBLIVION — Oblivion through enforced illiteracy; Lost books, lost libraries; DisplacedThis reader rejects this possibility.THE LIBRARY AS IMAGINATION — The collecting of imaginary books is an ancient occupation.This reader is sure that his Library will have as many imaginary books as real ones.THE LIBRARY AS IDENTITY — Library can be more than a reflection of just personal identity.In a similar fashion, the identity of a society, or a national identity, can be mirrored by a library, by an assembly of titles that, practically and symbolically, serves as our collective definition.This reader’s Library should be a pride for the community and beyond.THE LIBRARY AS HOME — A library can be as nourishing as a loving home.For this reader, his Library is his umbilicus mundi, the navel of his world, the landscape that feeds his imagination, if not his body.The splendidly cosmopolitan Library of this reader will, in turn, also ensure that the whole world is present right there. He will be at home in his Library and it will also be his World-at-HomeTo be One With The LIBRARY The conceit that what we can know of reality is an imagination made of language—all this finds its material manifestation in that self-portrait we call a library. And our love for it, and our lust to see more of it, and our pride in its accomplishments as we wander through shelves full of books that promise more and more delights, are among our happiest, most moving proofs of possessing, in spite of all the miseries and sorrows of this life, a more intimate, consolatory, perhaps redeeming faith in a method behind the madness than any jealous deity could wish upon us.Dreaming of the Perfect Library can be therapeutic. Try it.

karen

hey, what did you guys do on your friday night? get drunk? get laid? spend a quiet evening with friends? see a fillum??me? oh, i just sat at home, nursing a sore back with painkillers, and decided to let my thoughts about cloud atlas percolate a little before writing a review for it, and decided to play a little booknerd game with myself. as part of my new year's resolution to finally get around to reviewing all the books on my "favorites" shelf, i scrolled through all of 'em until i came to the first "naked" one.and here we are.sad, right?NO! IT IS WONDERFUL! ENVY ME MY FRIDAY NIGHTS!this book is a must-have for booknerds. along with that nicholas basbanes book, it will get you well on your way to having the best book collection about books. like the one i have.manguel approaches the concept of the library from all angles: the personal library, the library as institution, the architecture of the library, libraries lost to burning or time, "imaginary" libraries. and all told in this wonderfully anecdotal way that feels so familiar to anyone who appreciates books-as-objects.i wrote a really long review of this earlier and accidentally deleted it (i blame the painkillers, truly) so i am going to let this book speak for itself. -we dream of a library of literature created by everyone and belonging to no one, a library that is immortal and will mysteriously lend order to the universe, and yet we know that every orderly choice, every catalogued realm of the imagination, sets up a tyrannical hierarchy of exclusion. every library is exclusionary, since its selection, however vast, leaves outside its walls endless shelves of writing that, for reasons of taste, knowledge, space, and time, have not been included. every library conjures up its own dark ghost. every ordering sets up, in its wake, a shadow library of absences.-i have no feeling of guilt regarding the books i have not read and perhaps will never read; i know that my books have unlimited patience. they will wait for me till the end of my days-yet one fearful characteristic of the physical world tempers any optimism that a reader may feel in any ordered library: the constraints of space. it has always been my experience that, whatever groupings i choose for my books, the space in which i plan to lodge them necessarily reshapes my choice and, more important, in no time proves too small for them and forces me to change my arrangement. in a library, no empty shelf remains empty for long. like nature, libraries abhor a vacuum, and the problem of space is inherent in the very nature of any collection of books. this is the paradox presented by every general library: that if, to a lesser or greater extent, it intends to accumulate and preserve as comprehensive as possible a record of the world, then ultimately its task must be redundant, since it can only be satisfied when the library's borders coincide with those of the world itself. in my adolescence, i remember watching with a kind of fascinated horror, how night after night the shelves on the wall of my room would fill up, apparently on their own, until no promissory nooks were left. new books, lying flat as in the earliest codex libraries, would begin to pile up one on top of the other. old books, occupying their measured place during the day, would double and quadruple in volume and keep any newcomers at bay. all around me - on the floor, in the corners, under the bed, on my desk - columns of books would slowly rise and transform the space into a saprophyte forest, its sprouting trunks threatening to crowd me out. later, in my home in toronto, i put up bookshelves just about everywhere - in bedrooms and kitchen, corridors and bathroom. even the covered porch had its shelves, so that my children complained that they felt they required a library card to enter their own homei was going to type out the rest of that paragraph, but it was so peppered with diacritical marks that my un-computer-savvy self balked. but know that it is adorable. and this gives you incentive to seek it out for yourself.this book needs to be read.read it.i am going to, again.but now i am going to run away before i accidentally delete this one, too. new year's resolution - i am on my way to you!

Joe

Have you ever thought, "I love my grandpa, but wouldn't it be cool if he read five languages, had a Ph.d. in Comparative Literature or Philology, and lived in the French countryside, where he built his own library in a four-hundred year old stone barn?" Well, first, why don't you accept your grandpa for who he is, you miserable bastard? Second, by pick up this warm and wonderful book by just such a barbate and bespectacled old sweetie.I can't imagine anyone on Goodreads could be wholly disinterested in a collection of charming, allusive, and erudite essays about libraries.

Cristin

"The starting point is a question.Outside theology and fantastic literature, few can doubt that the main features of our universe are its dearth of meaning and lack of discernible purpose. And yet, with bewildering optimism, we continue to assemble whatever scraps of information we can gather in scrolls and books and computer chips, on shelf after library shelf, whether material, virtual or otherwise, pathetically intent on lending the world a semblance of sense and order, while knowing perfectly well that, however much we’d like to believe the contrary, our pursuits are sadly doomed to failure.Why then do we do it? Though I knew from the start that the question would most likely remain unanswered, the quest seemed worthwhile for its own sake. This book is the story of that quest."–from The Library at Night*Holy crap, this looks like a keeper!

Jeffrey Keeten

”When evening comes,” he wrote, “I return home and go into my study. On the threshold I strip off my muddy, sweaty, workday clothes, and put on the robes of court and palace, and in this graver dress I enter the antique courts of the ancients and am welcomed by them, and there I taste the food that alone is mine, for which I was born. There I make bold to speak to them and ask the motives for their actions, and they, in their humanity reply to me. And for the course of four hours I forget the world, remember no vexations, fear poverty no more, tremble no more at death: I pass into their world.”Niccolo Machiavelli Niccolo Machiavelli, a passionate reader.It is interesting, given the title of this book, that I read most of it in the middle of the night. Not the best choice of reading material if the main objective is to go back to sleep. I usually keep a heavy, ponderous tome near to hand for nights of insomnia, but given that I went to bed thinking about this book I couldn’t possibly even try to read something else when my eyelids snapped open at 2AM. I do have a self imposed rule that I must go to bed by 4AM regardless of whether I’m tired because I still have this job that requires me to be cognizant enough to make decisions that will continue to make rich people richer. Every morning I’m up at 6 to read for an hour before hitting the shower. By 7:30 I’m at my desk at work already pining for the book that I left on my nightstand at home. The time between 2 and 4AM is a magical time. The world is as quiet as it is capable of being. Dust motes are suspended in the air and the pool of light over my head is a flame of focused energy creating a cocoon of darkness around me that waits…waits in that space until I decide to allow the real world to exist again. ”I have no feeling of guilt regarding the books I have not read and perhaps will never read; I know that my books have unlimited patience. They will wait for me till the end of my days. They don’t require that I pretend to know them all….”I have over 3,000 books in my library, large by most standards, small in comparison to the great collectors throughout history. I don’t read in my library per say. I browse and nibble at books while I’m in there, as I’m trying to pick out my next book to read. It has become pure fallacy for me to decide ahead of time what I will read next. My reading must not be confined by schedules. When I was a kid and owned only a few ratty paperbacks I would put them in an order to read trying to bring a semblance of efficiency to my most intimate pleasure. My mind decides what I need to feed it next and it can change within a matter of moments. I do have my eye on an oxblood swivel chair that coupled with perfect lighting might provide me a reading space in my library. ”Somewhere in Stratford, Ontario, is a solitary candleholder that dates back (its owner boasts) to Shakespeare’s time; it may once have held a candle whose brief life Macbeth saw as a reflection of his own. The lamps that guided Dante’s exiled reading in Ravenna and Racine’s cloistered reading Port-Royal, Stendhal’s in Rome and De Quincey’s in London, all were born of words calling out from between their covers; all were light assisting the birth of light.I’ve piled up a lot of mileage on my eyes and proper lighting is so much more important to me now than it was twenty years ago. I can remember times when I read by moonlight usually on the rusted tin roof of an outlier shed that slumped on the edge of my father’s property. I had this tattered woven rug of many colors I would lay on until the heat from the sun trapped in the tin escaped. The shed’s walls were sided in flattened cans that once held beans for American soldiers during WW2. The stars were over my shoulder so as not to distract. My galaxy was forming in the book before me as the world continued to change and evolve behind me. Dim lighting is no longer viable for me and a lamp is now judged more by how it will light the page of a book than by the aesthetic value of it’s form. Michelangelo designed the steps for the Laurentian Library in Florence. He made three separate staircases, each different, as if to give the reader a choice of which world he wishes to enter.”In my study I also require certain talismans that have washed onto my desk over the years, which I distractedly finger while I think of the next words to write, Renaissance scholars recommended keeping different objects in the study: musical and astronomical instruments to lend variety and harmony to the space, natural curiosities such as strangely shaped stoned and coloured shells. and portraits of Saint Jerome, patron saint of readers. I follow their recommendation in part. Among the objects on my desk are a horse-shaped soapstone from Congonhas do Campo, a bone carved into a skull from Budapest, a pebble from the Sibyl’s Cave near Cumae. If my library chronicles my life story, my study holds my identity.”I don’t really have a study per say. I do have an office at work with artwork I’ve accumulated from my travels. I have a poster of La Sagrada Familia by Gaudi that I bought in Barcelona. I have a blown-up version of the dust cover art from the first edition of The Great Gatsby. I have a poster of the thinker bought at the Musee Rodin in Paris. I have photos of places I’ve been scattered shotgun style around my office walls. Behind me I have a large copy ( I wish I could say I have the original.) of Wheatfield With Crows. My Reading Chair where all the magic happens.I have artwork in my library at home as well as I did not want to have solid walls of books even though it was difficult giving up space that could shelve more books. An Aztec calendar that I’ve had longer than any other decoration is the perfect size to hide the electrical box. I have a watercolor of New Orleans that I bought from the artist himself. (Cash was king that night.) I have objects that I have picked up here and there. Two of my favorites are a smooth cylindrical stone that I found on the beach of California that fits my hand perfectly. The other is a piece of root from a dead bush that has a florescent yellow wood grain that looks like something from another planet. I have a resin monk whose face is hidden by a cowl. His smooth head is rubbed by my hand almost every time I enter my library. I have a water nymph bought in San Francisco that I hope will protect my library from being flooded again. I’ve helped her out with making a few engineering changes to the house as well. It is impossible for me to leave fate totally to spiritual matters. One wall of my library.”As any reader knows, a printed page creates its own reading space, its own physical landscape in which the texture of the paper, the colour of the ink, the view of the whole ensemble acquire in the reader’s hands specific meanings that lend tone and context to the words.”The first question people ask me when they enter my library is if I’ve read all these books. Anybody who is a reader would never ask that question. “God no, that would be horrible” is my favorite response. I don’t know what percentage of my library has been read by me and I have no interest in finding out. I will never read all the books in my library because I will always continue to buy books for my library. Every two years or so I go through and clean out the books that didn’t make the cut to stay permanently. I shuffle them off to bookstores to trade for more books or I simply give them to the local library. The library evolves as my brain continues to seek out new avenues for exploration. I am, dare I say, a renaissance reader. Sir Thomas Browne being inspired by death. Woodcut by Gwen Raverat.”We know that the body is corruptible and the stuff of which it is made impermanent. But we also know that the soul [and I, the scrolls’ future reader, will interject, “the book,”] is immortal and imperishable.”Alberto Manguel as he talks about his library also entertains the reader with stories about libraries both public and private around the world. He talks about reading almost as a form of worship. He will speak for you of thoughts you’ve maybe only felt and certainly never shared with anyone else. You will have lightning bolt moments reading this book. You will be inspired to embrace the reasons that you read. You might even evolve as a reader. The library in your head will suddenly seem attainable. You will wonder why you own a TV.

فاتن السالم

مازال ألبرتو مثل كتابه السابق (تاريخ القراءة) يستحضر التاريخ ، وإن كان في كتابه هذا قد انطلق من تاريخه الخاص وتجربته الشخصية إلى التاريخ العام للحضارات كلها،، ويشهد هذا الكتاب حضور شخصيات الحضارة الإسلامية أكثر من كتابه السابق.

Kerry-Anne Gilowey

What a lovely, lovely book. I cannot imagine the amount of research effort the author put into it. The wealth of literary and historical references is quite astounding.

Share your thoughts

Your email address will not be published. Required fields are marked *