The Time of the Assassins: a Study of Rimbaud

ISBN: 0811201155
ISBN 13: 9780811201155
By: Henry Miller

Check Price Now

Genres

Biography Criticism Currently Reading Essays Favorites Fiction Literary Criticism Non Fiction Poetry To Read

About this book

The social function of the creative personality is a recurrent theme with Henry Miller, and this book is perhaps his most poignant and concentrated analysis of the artist's dilemma.

Reader's Thoughts

Gabriel Thy

Henry Miller's unfinished but very readable critique of French boy poet Arthur Rimbaud.

John Doe

A child prodigy who gives up poetry at the height of his powers (when he is eighteen!), Rimbaud embarks on a life of adventure (selling guns, slaves and coffee). Miller identifies with Rimbaud (his life as much as his writings). I always kind of identified with Miller because I feel a connection for those without a place in the world. Rimbaud is Miller's favorite writer, and this book contains some of Miller's best writing.For example:"And what is the nature of this secret? I can only say that it has to do with mothers. I feel that it was the same with Lawrence and with Rimbaud. All the rebelliousness which I share with them derives from this problem which, as nearly as I can express it, means the search for one's true link with humanity. One finds it neither in the personal life nor in the collective life, if one is of this type. One is unadapatable to the point of madness. One longs to find his peer, but one is surrounded by vast empty spaces. One needs a teacher, but one lacks the humility, the flexibility, and the patience which is demanded...One has to establish the ultimate difference of his own peculiar being and doing so discover his kinship with all humanity, even the very lowest. Acceptance is the key word. But acceptance is precisely the great stumbling block. It has to be total acceptance and not conformity."

علی

هنری می لر جدای از نویسندگی، گزارش ها و روایت های جالبی دارد که گاه از داستان هایش بهتر و برتر اند. از جمله چند روایتی که در این کتاب آمده و خوشبختانه توسط عبدالله توکل به فارسی برگردانده شده و توسط انتشارات زمان در 1363 چاپ و منتشر شده است.

Folkert Wierda

Sometimes you need to get out of your comfort zone, and with this I did, big time. It was recommended to by by a friend, and so I put it on my Amazon wish list, after which a far-away and never-met Facebook friend got it for me as a birthday present.First of all: I am quite an analytical person, and never have seen anything in poetry. Also I do not listen to texts from songs, I listen to the music. So maybe I lack the background and experience to appreciate books like this work by Miller. But here are my observations and impressions.I understand that comparisons, hyperbole and symbolism can sometimes work to clarify the point an author wants to make. But when a book consists only of comparisons, hyperbole and symbolism I get irritated, as it is not anymore supporting the aim of the author to communicate his ideas, but much more makes the impression of being an attempt to impress and confuse.Also Miller seems very fond of Dialectical contradictions, I started counting them per page. Now and then this form can be powerful, but if every second sentence contains such forms it gets boring and counter productive.Interesting that Miller included lots of passages in original French. Nice to practice after many years, but not really helpful in conveying his message.The book is about a prodigy French poet who writes until he is 18 and then "looses it". I could imagine the firm of a literary biography would work and would make sense. The form that Miller choses (what form is it?) makes me lose the message, or not getting it.As admitted in the beginning: I am fully aware that I may not have the "equipment" to enjoy this kind of books. In that case this review is more about me than about Miller. But aren't reviews always a lot about the reviewer?

Eduardo Sangarcía

Uno de los más apasionantes estudios sobre la figura de Rimbaud con el que me he topado hasta ahora. Miller no intenta explicar el genio y el actuar del joven poeta porque lo comprende a fondo; entiende su hastío, su ira hacia Occidente, su odio hacia la madre y el orden porque lo comparte. Comprende incluso el pasaje que más desconcierto ha causado en todos los lectores y estudiosos de Rimbaud: su abandono de la poesía. Lo entiende y delicita a Arthur por tener las agallas suficientes para hacer eso que tantos de nosotros - incluido el mismo Miller - ha querido hacer sin atreverse: mandarlo todo al diablo, hacerle una seña obscena a nuestra civilización y partir en busca de la "vida verdera"En Rimbaud, Miller ve la conjunción de dos tiempos: el antiguo - tiempo de los asesinos que, por desgracia, es aún el nuestro - y el moderno, donde una vez zanjadas las contradicciones entre el individuo y la colectividad, el ser humano conocerá su verdadero esplendor.Frases memorables:"El estado y la condición del poeta revela, sin lugar a dudas, el verdadero estado de la vitalidad de un pueblo. En China, Japón, África y la India, la poesía es aún indestructible." (p.9)"Vivimos enteramente en el pasado, nutridos de pensamientos muertos, de credos muertos, de ciencias muertas. Es el pasado, no el futuro, lo que nos devora. El futuro siempre ha pertenecido y pertenecerá al poeta." (p. 11)"El hombre nuevo se encontrará a sí mismo sólo cuando haya cesado la pugna entre la colectividad y el individiduo. Entonces veremos al tipo humano en todo su esplendor." (p. 16)"Todo escritor crea algunos pasajes obsesionantes, ciertas frases memorables, pero en Rimbaud son incontables, están en todas las páginas, como gemas caídas de un cofre saqueado." (p. 24)"Creo que nuestra tarea futura consiste en explorar los dominios del mal hasta que no quede en pie ni pizca de misterio. Descubriremos las amargas raíces de la belleza, aceptaremos la raíz y la flor, la hoja y el brote. Ya no podemos resistir al mal; debemos aceptarlo." (p. 35)"Así, o renunciamos como él a todo cuanto nuestra civilización a representado hasta hoy y tratamos de empezar de nuevo, o la destruimos con nuestras propias manos." (p. 35)"¿Cuál es la principal emoción que inspiran actualmente nuestros grandes descubrimientos? El espanto. Poseemos el conocimiento sin la sabiduría, la comodidad sin la seguridad, la creencia sin fe. La poesía de la vida se expresa en fórmulas matemáticas, físicas o químicas [...] El mundo se ha convertido en número. La dicotomía moral, como todas las dicotomías, a fracasado. Ésta es la era del cambio y del riesgo; la gran deriva ha comenzado [...]Todo lo hemos trastocado y nadie sabe dónde ni cómo hallar la llave de control. Los frenos están ahí, pero ¿funcionan? Sabemos que no. El demonio está en libertad [...] Esta es la edad del poder puro y simple. Se trata ahora del cielo o el infierno; ya no hay alternativa; y según todos los indicios, elegiremos el infierno." (p. 36)"Nunca hemos pensado el poder desde el punto de vista del bien; siempre lo hemos hecho desde el punto de vista del mal. Nada hay de misterioso en la energía del átomo; el misterio está en el corazón humano. El descubrimiento de la energía atómica está sincronizado con el descubrimiento de que nunca podremos volver a confiar los unos en los otros [...] la pérdida de fe es universal. Hasta Dios es impotente para evitarlo. Hemos puesto toda nuestra fe en la bomba y es la bomba la que responderá a nuestras plegarias." (p. 37)"Hemos alcanzado el último estadio del egotismo, del estado atómico del ser. Vamos a hacernos añicos. Estamos preparando la muerte del pequeño yo para que pueda emerger el verdadero." (p.38) "¿Qué artista del lenguaje ha sabido conmover recientemente al mundo como lo ha hecho Hitler? ¿Algún poema ha sacudido a la humanidad como la bomba atómica?" (p. 39)

Ross

Pure inspiration. Henry Miller discussing the issues of the natural artist using Arthur Rimbaud's life as the example.

Stefan

Not completely sure what I think of this. At times Miller's overly ecstatic and it's a turnoff, but it is an interesting look into an enigmatic artist read by another artist. He theorizes about what may Rimbaud may have been leading towards had he not died. Not very long, I should just finish it.

Anthony Bolton

ONE OF THE BOOKS OF MY LIFE . AN ALMOST UNBEARABLY PERSONAL AND EMOTIONALLY CHALLENGING READING EXPERIENCE.

Faisal AlHebainy

لو كنت من هنري ميللر، لخجلت كثيرًا من نشر هذا الكتاب. رامبو من أقرب الشعراء إلى قلبي، مع بليك ودانتي، إلا أن كتاب ميللر لم يعجبني أبدًا. وعمومًا، يُقرفني كثيرًا تقديس الإنسان لإنسانٍ آخر.

Paolo

Miller repeats the N-word throughout the early part of this essay on Rimbaud, which made it impossible for me to read the rest of the way.

Bea Kwan

I like Miller and I love Rimbaud but this whole book was basically like: "Rimbaud's did *this* in his life! Rimbaud was like this!" "Hey whoa I did *that* in my life too and I'm also like that!" slobber slobber slobber

أحمد شاكر

رامبو وزمن القتلةلـ هنري ميللرأدب/ نقد/ سيرة ذاتيةترجمة: سعدي يوسفمنشورات الجملالطبعة الأولي 2012آرثر رامبو (1854- 1891). ولد في شارلفيل شمال شرق فرنسا. بدأ كتابة الشعر وهو في السادسة عشر.أثرت أعماله علي الفن السريالي. ارتبط بعلاقة مثلية مع بول فرلين الشاعر الفرنسي (1844- 1896). كتب (الاشراقات) بين عامي 1872 و 1874، وهي قصائد نثرية حاول فيها عدم التمييز بين الواقع والهلوسة. وفي عام 1873 كتب (فصل في الجحيم) وهو آخر أعماله الشعرية. وكان عمره تسعة عشر عاما.في يوليو 1873 أطلق بول فرلين رصاصتين علي رامبو، فأصابه بجروح في المعصم. قرر رامبو عام 1875 السفر إلي أثيوبيا والعمل كتاجر. توفي عام 1891 بـ مارسيليا، بعد أن بترت ساقه.هذه لمحة سريعة لحياة رامبو. لكن ميللر يعطينا لمحة أعمق عنه. فعندما تستشعر القرب من شخص ما. أو تحس بأن ثمة تجارب مشتركة بينكما، فإنه يمكنك أن تتصور فصول حياته. يقول ميللر: صورت لنفسي أن رامبو كان مدللا في طفولته كفتاة، وفي صباه كـ (غندور). وهكذا كان الأمر معي. ففي الفصل الأول من الكتاب يمزج ميللر بين سيرته وسيرة رامبو: تناظرات، قرابات، إلتقاءات، أوجاع.يذكر ميللر، الذي يمتلك ذاكرة حساسة تجاه الكتب، أول مرة سمع فيها اسم رامبو: كان ذلك عام 1927، في القبو الغائر، بمنزل قذر، في بروكلين. كان عمري ستة وثلاثين عاما. وكنت في أعماق (فصل الجحيم) المديد، الخاص بي، وثمة كتاب عن رامبو في المنزل، لكني لم أنظر إليه مرة. وكان السبب أني أكره صاحبة الكتاب، والتي كانت تسكن معنا. لذا أجل ميللر قراءته لرامبو ست أو سبع سنوات: وبالرغم من أنني لم أقم حتي بإلقاء نظرة علي عمله، إلا بعد ست سنوات أو سبع، في منزل (أنايس نين)(1903-1977) بـ (لوفيسين) غير أن حضوره كان معي دائما. لقد التصق اسم رامبو. إنها عادة القراء دائما والكتاب أيضا.ومعروف، كما ذكرت أنايس نين في المجلد الأول من مذكراتها، أنها عاشت مع ميللر حياة بوهيمية أثناء اقامتها في باريس (1931-1934). وهي نفس الفترة التي يصفها ميللر بأنها كانت فترة (إشراقات) ي. أو الفترة الباريسية.تناظرات: عاني رامبو أزمته العظمي عندما كان في الثامنة عشرة، حينها بلغ حد الجنون، ومنذ ذلك الحين غدت حياته صحراء لا تنتهي. أما أنا فبلغت الحد بين السادسة والثلاثين أو السابعة والثلاثين.. العمر الذي مات فيه رامبو. ومنذ ذلك الحين بدأت حياتي تزدهر. رامبو تحول من الأدب إلي الحياة. أنا فعلت العكس. رامبو هرب من السعالي التي خلقها، أما أنا فقد عانقتها. لقد صحوت من حماقة وضياع الممارسة المجردة للحياة. هكذا توقفت، ووجهت طاقاتي وجهة الابداع واندفعت في الكتابة، بنفس اللهفة والحرارة اللتين وسمتا اندفاعي في الحياة. وربحت الحياة بدل أن أضيعها، وحدثت المعجزات، واحدة إثر الأخري. بدل كل حظ عاثر خيرا. أما رامبو فبالرغم من اندفاعه في الأرض مناخات ومشاهد لا تصدق.. في عالم فانتازيا غريب وبهي كقصائده، إلا أنه غدا أكثر مرارة وانغلاقا وفراغا وأسي.رامبو أعاد الأدب إلي الحياة. أنا أردت أن أعيد الحياة إلي الأدب.ولدينا نحن الاثنين تقوي الخاصية الاعترافية، والانشغالات الأخلاقية والروحية. كما أن التلذذ باللغة والموسيقي أكثر من الأدب، صفة مشتركة بيننا. مع رامبو أحسست بطبيعة بدائية تعبر عن نفسها بطرق غريبة. وصف كلوديل رامبو بأنه (صوفي في حالة متوحشة)، هو وصف ليس له مثيل. إن رامبو لا يعود إلي أي مكان. وكان لدي هذا الاحساس ذاته إذاء نفسي.التناظرات لا تنتهي...حياتهما غنية لحد بعيد: أعني رامبو وميللر. تمرد، رغبة قوية في حياة مختلفة. رؤية جديدة للأدب. سفر، بعيد. طفولة غير عادية. تجارب عاطفية خائبة. موهبة متفردة.وتحت عنوان: (رحلة الطائر الذهبي)، يتحدث ميللر عن شعر رامبو، ويبدأ كلامه بذكر كلمات متلازمة، متكررة يستعملها رامبو في شعره، هي أكثر قدرة علي الكشف من كل الحقائق التي يكدسها كاتبو السير الصبورون: (الأبدية، اللامنتهي، الإحسان، الوحدة، الضيق، النور، الفجر، الشمس، الحب، الجمال، الخفي، الشفقة، الشيطان، الملاك، الثمل، الفردوس، الجحيم، السأم...). وشعر رامبو يفهمه أناس شديدو التنوع، ويسيء فهمه أناس شديدو التنوع، ويمكننا أن نعرف مقلديه علي الفور. ليس ثمة ما يشترك به مع الرمزيين. وليس ثمة ما يشترك به مع السرياليين، قدر ما أري. إنه والد مدارس عديدة، لكنه ليس أبا لأي واحدة. استخدامه الفريد للرمز، هو علامة عبقريته. لقد توصل إلي منظومة الرمز هذه عبر الدم والألم.وخلافا لشعرائنا المتأخرين، لم يستخدم الرموز التي استعملها الرياضي والعلماء. لغته لغة الروح، لا لغة الأوزان والمقاييس والعلائق التجريدية.ثمة لمحة مأساوية تجمع رامبو بـ فان جوخ، يعرج ميللر عليها: فـ فان جوخ الذي ولد بعد رامبو بعام وأنهي حياته بيده في نفس السن كان صلب الارادة، خارق الشجاعة، استثنائي الطاقة والدأب، هذه الصفات مكنته من النضال ضد ما لا يقهر. لكنه شأن رامبو، أضناه النضال وهو بعد في عنفوان حياته... فسقط.إن الرابطة العظمي بينهما هي طهارة فنهما. ومقياس هذه الطهارة، يقدم بصيغ المعاناة.وفي الفصل الثالث (متي لا تعود الملائكة تشبه نفسها) يقول ميللر: اكتشف رامبو العالم الحقيقي طفلا، وحاول المناداة به شابا، وتخلي عنه رجلا.في بداياته كان ينادي (أقول.. يجب أن يكون رائيا.. كن رائيا). وفجأة ينتهي الأمر، ولا تعود به حاجة إلي الأدب، حتي إلي أدبه هو، ثم تأتي الهجرة الصعبة، والصحراء، وعبء الذنب، والضجر، والغضب، والكدح، والإذلال، والوحدة، والألم، والاحباط، والهزيمة، والاستسلام..ويمكن القول، بمعني من المعاني، إن حياة رامبو كلها كانت بحثا عن المبدأ الصحيح، المبدأ الذي يستطيع أن يمنحه الحرية أكيدا، ويتضح هذا تماما في البداية، باعتباره مجددا..وفي النصف الثاني من حياته، عندما هجر المجتمع، غدا هدف مبدئه الاسبارطي أكثر غموضا. أمن أجل النجاح الأرضي، حسب، تحمل كل تلك المصاعب والحرمانات؟ ظاهريا يبدو أن ليس له هدف آخر، أكثر من أي مغامر طموح. أما أنا فيبدو لي أنه كان يستعد لرحلة مثل رحلة درب الآلام..ورامبو يخبرنا بسبب انزعاجاته، فيقول: (أري أن انزعاجاتي هي بسبب فشلي في أن أفهم بالسرعة اللازمة أننا من العالم الغربي. مستنقعات الغرب!).لماذا أعبد رامبو فوق الكتاب الآخرين؟ يسأل ميللر نفسه، ويجيب: لست شغوفا بعبادة المراهقة، ولا أقول لنفسي إنه عظيم شأن كتاب آخرين قد أشير إليهم. لكن شيئا فيه هزني أكثر مما فعله شخص آخر. في رامبو أري نفسي، كما لوكنت أنظر في مرآة. ولا أجد أي شيء قاله غريبا عني، مهما كان وحشيا، أو غير معقول، أو عصيا علي الفهم..هل يمكنني أن ألج عالم رامبو الآن. معتمدا علي كشاف نور ميللر هذا الذي خطه عن حياة رامبو وشعره. قبل أن أشرع في قراءة رامبو وزمن القتلة توقفت كثيرا أمام سؤال ملغز، بأيهما أبدأ، بأعمال رامبو أم بكتاب عنه؟ كنت قد قرأت له قصائد متفرقة وبناء عليه اقتنيت أعماله الكاملة، واقتنيت كتاب ميللر هذا. لكني الآن وبعد أن فرغت من كتاب ميللر أكاد أجزم بأني لم أختر بطريقة واعية تماما قراءة هذا الكتاب أولا. لكني سأبدأ علي الفور في التهام أعمال رامبو تحت تأثير كشاف نور ميللر هذا.مقتبسات:- يوما ما كانت الدعوة العليا، أن تكون شاعرا، أما اليوم فهي أكثر الدعوات عقما. ليس هذا لأن العالم ممتنع عن توسل الشاعر، ولكن لأن الشاعر نفسه لم يعد يعتقد برسالته الالهية.- إن الإشارات والرموز التي يستخدمها الشاعر هي أوثق البراهين علي أن اللغة وسائل تعامل مع العصي والملغز.- يتشبه الشاعر في الدفاع عن نفسه بالرياضي أو الفيزيائي، مستخدما اليوم، لغة إشارية تماما، لا يستطيع أن يفهمها أغلب المتعلمين، لغة سرية لا يفهمها إلا أهل عبادته.- الدرس الوحيد الواجب أن نتعلمه في هذه الحياة، هو أن نعاني بدون أن نشكو.- ما نفع الشاعر إن لم يصل إلي رؤيا جديدة للحياة؟ إن لم يكن مستعدا للتضحية بحياته شاهدا علي حقيقة رؤياه وبهائها؟

Ryan

there definitely is a "boyish hero worship evident" in this one (as my friend Nicole put it) but that is perfect for someone like myself who is prone to that sort of thing. i was an easy sell considering the fact that I am in the latter stages of a cliched Rimbaud phase and that I had just recently read Tropic of Cancer. It was a double whammy. you know these guys. ice cream is something. you can eat it if you want.

Adriaan Krabbendam

Quite stupid, actually. Though I like the author and much of his writing, this supposed to be "study" of the poet Rimbaud is mainly about the writer Miller, his obsessions, his discomforts, etc. If you dismiss all this, it is again a good Miller-read, for al the wittiness, the good lines, the conceitednes... But for Rimbaud we have to look for other sources.

Lynne King

I read this book about twenty years ago and was reminded of it this morning by another reviewer on Goodreads.On browsing through this now, I had forgotten how interesting this French poet was and I do believe that Henry Miller has done an admirable job here. It is worth having this book purely to read Anthony Burgess' introduction if nothing else.I was particularly taken with Burgess' statement:"Anyone looking in his (Miller's) essay for a detailed critical account of Rimbaud's work, or a study of his life, will be disappointed. That kind of thing can be safely left to Enid Starkie. Miller is using Rimbaud as a pretext to deliver his own judgements on the world and to affirm that the boy poet was a prophet of the final collapse of civilization in the twentieth century. The essay was written in 1946, after the potential of the atomic bomb of Hiroshima and Nagasaki, and Miller can be excused for believing that the collapse of civilized order was coming, if not the extinction of mankind itself. Rimbaud as a prophet of breakdown - the time of the assassins - and Miller, feeling himself to be something of a prophet too, found an affinity with the poet."An excellent book and highly recommended.

Share your thoughts

Your email address will not be published. Required fields are marked *